ريفي حلب وإدلب

قتلى وجرحى بقصف روسي على ريفي حلب وإدلب

وقال ناشطون إن الطيران الحربي الروسي استهدف جمعية الرضوان ومنازل المدنيين في ريف حلب الغربي، ما أدى إلى دمار كبير في المباني السكنية، في حين عملت فرق الدفاع المدني على انتشال الضحايا من تحت الأنقاض، وفق لموقع “الجزيرة نت”.
وكانت غارات أخرى استهدفت قبل ذلك بلدات دارة عزة وكفرناها وخان العسل، وسط محاولات لقوات النظام والمليشيات الموالية لها التقدم باتجاه ريف حلب الغربي لتشكيل خط دفاعي عن المدينة لمنع هجوم كتائب المعارضة.
وفي وقت متأخر من ليلة الاحد (2 أبريل 2017) استهدفت غارات بلدات بريف إدلب الشمالي أبرزها بابسقا وسرمدا وكفردريان المكتظة بمخيمات النازحين.
ويعيش في بابسقا مئات العائلات والمقاتلين من منطقة داريا التابعة لمحافظة دمشق، وهي المنطقة التي أخلتها المعارضة وسلمتها للحكومة العام الماضي.
كما واصل الطيران الحربي الروسي استهداف التجمعات السكنية في مدينتي جسر الشغور وأريحا غرب إدلب بالصواريخ الفراغية، ما أدى إلى مقتل مدني وإصابة آخرين.
وفي محافظة حماة (وسط سوريا) تصدت كتائب المعارضة المسلحة لمحاولة قوات النظام والمليشيات الداعمة لها التقدم من محور بلدتي الشير والمجدل باتجاه بلدة حلفايا في الريف الشمالي، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين، سقط على إثرها العديد من القتلى والجرحى لقوات النظام.
وأفادت وكالة مسار برس بأن المعارضة تمكنت من اغتنام دبابة وتدمير أخرى كانت متمركزة في حاجز السرو جنوب حلفايا، مشيرة إلى أن قياديا في قوات “الباسيج” التابعة للحرس الثوري الإيراني سقط خلال الاشتباكات.
في المقابل، شهدت بلدة حلفايا غارات مكثفة من قبل الطيران الحربي، إضافة إلى قصف مدفعي مصدره قوات النظام الموجودة بمعسكر مدينة محردة الموالية.
إلى ذلك، تعرضت بلدتا الزوار ومعركبة شمالي حماة لغارات من قبل الطيران الروسي، بينما قصفت قوات النظام بلدة حربنفسه في الريف الجنوبي بقذائف المدفعية، ما أوقع جرحى من المدنيين.
وقريبا من دمشق، استهدفت قوات النظام بقذائف الهاون أطراف مدينة عربين بريف العاصمة، وقالت شبكة شام الإخبارية إن فصائل المعارضة تصدت لمحاولة تقدم قوات النظام في حي جوبر الدمشقي وكبدتها خسائر في العتاد والأرواح، بينما تعرضت أحياء جوبر وتشرين والقابون وبرزة لغارات جوية وقصف عنيف من قبل قوات النظام.
وأضافت الشبكة أن طيران النظام شن غارات على الغوطة الشرقية بريف دمشق، ما أدى إلى سقوط قتيل وجرحى، وأن حريقا اندلع ببلدة حرستا جراء استهداف الأحياء السكينة بالرشاشات الثقيلة.
وفي درعا (جنوبي البلاد)، قصفت قوات النظام مدينة “داعل” في الريف الشمالي، جنوبي سوريا. وشهد حي المنشية بمدينة درعا معارك بين المعارضة وقوات النظام، في حين قصفت الأخيرة بلدات عدة شرقي المحافظة مدفعيا وجويا.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com