30_04_2008100650Õ_9272753521

قطاع التجزئة يواصل سيطرته على النشاط العقاري في البحرين

مع توقعات بمواجهة دول مجلس التعاون الخليجي لتحديات اقتصادية ممتدة خلال الأشهر المقبلة، تبدي مملكة البحرين استعداداً لتخفيف آثار هذه التحديات بفضل استمرار ضخ استثمارات ضخمة في مشاريع البنية التحتية بتمويل من صندوق تنمية دول مجلس التعاون، وفقاً لتقرير (نظرة على سوق البحرين) للربع الرابع من العام المنصرم 2015 الذي أصدرته شركة الاستشارات العقارية العالمية (سي بي آر إي).
ورغم الآثار السلبية التي يلقيها تراجع أسعار النفط على الاقتصاد الإقليمي، يُبدي القطاع العقاري في البحرين مرونة عالية، مع استمرار توقع تحقيق عوائد قوية تكفل للمستثمرين فرصاً جيدة للنمو، في سوق يصعب التنبؤ بأدائه. وهو ما اتضح من النمو الذي شهده قطاع البناء والتشييد أوائل عام 2015 بنسبة بلغت 7%، إلى جانب إطلاق مجموعة من المشاريع التنموية الجديدة في جميع فئات الأصول العقارية لاسيما في قطاعات التجزئة والضيافة والإسكان.
ويواصل قطاع التجزئة سيطرته على النشاط العقاري في البحرين، حيث شهد الربع الأخير من العام 2015 افتتاح وإطلاق مشاريع جديدة. فقد أعلنت ديار المحرق بالشراكة مع المطور الإماراتي (إيجل هيلز) عن إطلاق مراسي غاليريا في الربع الرابع من عام 2015.
ووفقاً للتقرير، فإن الربع الرابع من العام 2015 يبشر باستقرار قطاع الضيافة، وعلى الرغم من عدم الإعلان عن أية مشاريع رئيسية جديدة. كما تفيد بعض التقارير باعتزام مجموعة إعمار للضيافة بناء خمسة فنادق جديدة في المملكة بحلول عام 2018.
ووفقاً لمسح قام به موقع InterNations عام 2015، احتلت البحرين المرتبة الأعلى بين دول الخليج لنمط الحياة وتكاليف المعيشة والتعليم، حيث تربعت على الموقع الـ17 عالمياً متقدمة على دولة الإمارات العربية المتحدة التي جاءت في المرتبة الـ19 وسلطنة عمان في المرتبة الـ24.
أما سوق المكاتب التجارية فقد استمر في مواجهة تحديات قاسية جراء المخاطر التي تلوح في الأفق. فوفقاً للمرصد الدولي للأعمال، تواجه مكانة البحرين التقليدية كمركز إقليمي للتمويل الإسلامي منافسة متزايدة الآن من كل من دبي والدوحة والرياض، مما قد يؤدي إلى تأثر الطلب على المساحات المكتبية.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com