?????? ?? ????? ????? ??????? ????? ???????? ?????? ??????? ??????? ??? ????? ????? ??? ??? ???????? ?????? ???????? ?????? ?????? ??? ??????. ( Sefa Karacan - ????? ???????? )

قمة سوتشي تدعو للمشاركة في مؤتمر «الحوار السوري»

وجه رؤساء تركيا وروسيا وإيران، دعوة إلى ممثلي الحكومة السورية (النظام) والمعارضة الملتزمة بوحدة البلاد، للمشاركة البناءة في مؤتمر الحوار الوطني السوري الذي سيعقد قريبًا، دون الإشارة لموعد محدد.
جاء ذلك في البيان الختامي للقمة الثلاثية الخاصة بسوريا التي عقدت الأربعاء (22 نوفمبر 2017)، في مدينة سوتشي الروسية، بين رؤساء تركيا رجب طيب أردوغان، وروسيا فلاديمير بوتين، وإيران حسن روحاني.
وأشار البيان إلى أن الرؤساء الثلاثة أكدوا على سيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها، واتفقوا على الإسهام بشكل فعّال من أجل نجاح المؤتمر.
وذكر أن إيران وروسيا وتركيا ستقرر بالتشاور المشاركين في المؤتمر.
وقال إن “رؤساء الدول الثلاث يؤكدون أن إنشاء مناطق خفض التوتر وأي مبادرة سياسية لحل النزاع السوري لن تخل بأي شكل من الأشكال بسيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها”.
وأضاف أن “الرؤساء الثلاث اتفقوا على مساعدة السوريين في إيجاد حل سياسي للنزاع يتضمن إجراء انتخابات حرة ونزيهة بإشراف أممي يفضي إلى صياغة دستور يحظى بتأييد الشعب”.
ولفت البيان إلى أن أردوغان وبوتين وروحاني أكدوا عزمهم بخصوص استمرار التعاون الفعّال بين تركيا وروسيا وإيران بهدف إحلال السلام والاستقرار بسوريا في إطار قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.
ورحب الزعماء بمستوى التعاون الثلاثي بخصوص ترسيخ وقف إطلاق النار في سوريا الذي ينفذ بضمانة تركيا وروسيا وإيران.
وأشاروا إلى إحراز تقدم مهم في القضاء على تنظيمات داعش وجبهة النصرة، وكافة المنظمات الإرهابية الأخرى التي حددها مجلس الأمن الدولي، وذلك خلال فترة الـ11 شهرًا الماضية منذ 29 ديسمبر/ كانون الأول 2016، الذي شهد إعلان وقف إطلاق النار عقب الجهود الدولية المتواصلة لسنوات في مكافحة هذه الجماعات الإرهابية.
كما لفتوا إلى استمرار التعاون بين إيران وتركيا وروسيا حيال هزيمة تلك المنظمات الإرهابية بالكامل.
وشددوا على أن مناطق خفض التوتر المنشأة في سوريا عقب عملية أستانا، تعتبر فعالة للغاية، مؤكدين أنها ساعدت على خفض العنف، والقضاء على المعاناة الإنسانية، ومنع تدفق اللاجئين، والبدء بالعمل حيال تحضير الظروف المواتية من أجل عودة اللاجئين والنازحين بشكل أمن.
وبحسب البيان، ذكر القادة الثلاث أن مسار أستانا والمكاسب التي جلبها، تحولت إلى وسيلة فاعلة في المساهمة بسلام واستقرار سوريا، وقرروا الاستمرار في جهود التعاون المشتركة من أجل ضمان عدم خسارة التقدم المحرز في وقف العنف.
وشددوا على الحاجة إلى تقديم مساعدة إنسانية سريعة وآمنة ودون انقطاع، وعلى ضرورة اتخاذ الأطراف في سوريا تدابير بناء الثقة بما فيها إطلاق سراح المعتقلين والمحتجزين، وتسليم الجثث، وتحديد هويات الأشخاص المفقودين، من أجل تهيئة ظروف أفضل للعملية السياسية ووقف إطلاق نار دائم.
ودعوا أطراف المجتمع الدولي المعنيين إلى تقديم الدعم لعملية خفض التوتر في سوريا وضمان الاستقرار من خلال إرسال مساعدات إضافية للشعب السوري، وتسهيل أنشطة إزالة الألغام، وحماية الميراث التاريخي، وإعادة بناء البنية التحتية الأساسية بما فيها المنشآت الاجتماعية والاقتصادية.
وأعربوا عن أملهم في أن يسهم التقدم المحرز بفضل التعاون بين إيران وروسيا وتركيا في حل النزاع بسوريا، في أن يؤثر إيجابيًا في الوضع العام للمنطقة، وخفض مخاطر الانشقاقات العرقية والمذهبية.
ووفقًا للبيان، اتفق الرؤساء الثلاثة على الاجتماع مجددًا إن اقتضت الحاجة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com