جرائم الموصل

قناة أمريكية: واشنطن دعمت ميليشيات ارتكبت جرائم بالموصل

اتهمت قناة “أي بي سي نيوز” الأمريكية الولايات المتحدة بمواصلة التعاون مع ميليشيا عراقية ثبت تورطها في ارتكاب جرائم ضد مدنيين في الموصل، على الرغم من وجود قانون أمريكي يمنع التعاون مع هذه الوحدة أو تمويلها.
وذكرت القناة، في تقرير نشرته على موقعها، إن القيادة العسكرية الأمريكية تواصل العمل جنبا إلى جنب مع وحدة من القوات الخاصة التابعة للجيش العراقي، رغم وجودها على قائمة المجموعات التي يمنع التعامل معها؛ بسبب وجود أدلة دامغة على أن عناصرها مارسوا انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في حق مدنيين عراقيين، ولمدة لا تقل عن سنتين.
وأشار التقرير إلى أن هذه الوحدة العراقية تم وضعها على القائمة السوداء في آذار2015 ، بموجب قانون “ليهي” الأمريكي، الذي يمنع وزارة الدفاع من تمويل ودعم أي مجموعات عسكرية أجنبية في حال وجود أدلة واضحة على ارتكابها خروقات وانتهاكات لحقوق الإنسان.
وأوضحت القناة أن قيادات الجيش الأمريكي تجاهلت هذا القرار، وواصلت دعم “وحدة الاستجابة للطوارئ” في الجيش العراقي، وادعت أن التعاون بينهما كان مثمرا، وأدى لضرب مواقع هامة لتنظيم الدولة.
في الوقت ذاته، نقل التقرير عن سارا ويتسون، المديرة التنفيذية لمكتب منظمة هيومن رايتس ووتش في الشرق الأوسط، قولها: “إن الحكومة الأمريكية بصدد التورط في لعبة قذرة، حيث إنها تتظاهر بوقف دعمها للوحدات العراقية المتورطة في انتهاكات إنسانية، على غرار “وحدة الاستجابة للطوارئ”، ولكنها في الواقع لا تزال تتعاون معها، وتقوم بتدريبها، وتنسق عملياتها معها”.
واعتبرت ويتسون أن الولايات المتحدة تكون بذلك شريكة في عمليات التعذيب الوحشية وأعمال العنف التي مارستها هذه الوحدات العسكرية العراقية ضد المدنيين، والأخطر من ذلك هو أن هذه الانتهاكات هي التي تسبب تواصل التطرف والعنف في العراق، ما يعني أن الحرب لن تنتهي قريبا”.
ولفت التقرير إلى أن عديد المحللين السياسيين والعسكريين، الذين استضافتهم قناة أي بي سي نيوز في الأيام الأخيرة، أكدوا أن هذه الجرائم الطائفية والانتهاكات التي يتعرض لها المسلمون السنة في العراق هي التي سهلت على تنظيم الدولة السيطرة على مدينة الموصل في سنة 2014، في ظل دعم الولايات المتحدة لمجموعات عسكرية، مثل “وحدة الاستجابة للطوارئ”، المرتبطة بشكل قوي بالمخابرات الإيرانية والحرس الثوري الإيراني، وهو ما يجعل هذه الحرب على الإرهاب عقيمة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com