الفوسفور الحارق

قوات الأسد تستهدف المدنيين في حماة بالفوسفور الحارق المحرم دوليا

استهدفت قوات الأسد بصواريخ محملة بالفوسفور الحارق المحرم دوليا بلدة كفرزيتا شمالي حماة التي تبعد ما يقل عن 4 كيلو مترات عن نقطة المراقبة التركية في تلة ميسون، ويأتي ذلك في ظل مناشدات من قبل الأهالي والناشطين للنقاط التركية بتفعيل عملها ومنع قوات الأسد من استهداف مناطق الثوار.
كما تعرضت كل من بلدات سطيحات والتلول الحمر وبريغيت جنوبي حماة واللطامنة والزكاة شمالها لقصف مدفعي وصاروخي مصدره قوات الأسد المتمركزة في البحوث العلمية وجبلي تقسيس وبلدات عين الزرقا وحلفايا وصوران، ما تسبب بسقوط عدة جرحى من المدنيين.
في المقابل، استهدف الثوار تحصينات لقوات الأسد في بلدة تل درة الموالية بالريف الجنوبي بقذائف الهاون، محققين إصابات مباشرة.
وكان الثوار تمكنوا مساء الخميس، من قتل عنصرين لقوات الأسد قنصا على جبهة بلدة حربنفسه في الريف الجنوبي بعد محاولة الأخيرة التقدم نحو نقاط الثوار.
من جهة أخرى، انفجرت عبوة ناسفة بسيارة قرب المسجد الكبير على مفرق التوينة في بلدة قلعة المضيق شمال غرب حماة أثناء صلاة الجمعة (20 أبريل 2018)، ما أوقع عدة جرحى من المدنيين بينهم طفل بحالة خطيرة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com