العلم الفلسطيني

قوات الاحتلال تفجر علمين فلسطينيين كانا معلقان على السياج جنوب غزة

فجّرت قوات الاحتلال الصهيونية، صباح اليوم الخميس (1 مارس 2018)، جزء من السياج الفاصل شرق مدينة رفح (جنوب قطاع غزة)، وذلك بعد اكتشاف علميْن فلسطينييْن رُفعا على السياج.
وقال سكان محليون لـ”قدس برس”، إن قوات الاحتلال فجرت صباح اليوم، جزء من السياج الحدودي شرق مدينة رفح قبالة حي النهضة بعد اكتشاف وجود علميْن فلسطينييْن عليه.
كما توغلت أربع جرافات عسكرية صهيونية لمسافة محدودة شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.
وقال سكان محليون لـ”قدس برس”، إن قوات الاحتلال قامت بعمليات تجريف وتسوية للأراضي في المنطقة التي توغلت فيها.
وتأتي عمليات تفجير الأعلام، بعد انفجار عبوة ناسفة، ادعت سلطات الاحتلال أنها زُرعت في علم فلسطيني علق على السياج الفاصل في السابع عشر من شباط / فبراير الماضي، ما أسفر عن إصابة أربعة جنود إسرائيليين بجراح وصفت جراح اثنين منهم بالخطيرة.
يشار إلى أن القوات الاحتلال الصهيونية، تحظر على الفلسطينيين في غزة دخول المنطقة المحاذية للشريط الحدودي لمسافة 300 متر، وتطلق عليها اسم “المنطقة العازلة”، وتطلق الرصاص أو تعتقل كل من يتواجد فيها.
من جهة أخرى، أفاد منسق “توثيق الانتهاكات الصهيونية بحق صيادي غزة” زكريا بكر، أن زوارق الاحتلال الحربية فتحت صباح اليوم الخميس، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيادين العاملة غرب منطقة الواحة شمال غرب مدينة غزة.
وأضاف بكر لـ”قدس برس” أن إطلاق النار على الصيادين لم يسفر عن وقوع إصابات في صفوفهم.
وباتت عملية استهداف الصيادين من قبل قوات الاحتلال في عرض البحر روتينًا شبه يومي، يُضاف إلى سلسلة الانتهاكات الصهيونية الممارسة بحق قطاع غزة، منذ توقيع اتفاق التهدئة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال في 26 آب/ أغسطس 2014، برعاية مصرية.
وتنص اتفاقية أوسلو الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي في 13 أيلول/ سبتمبر 1993، على السماح للصيادين بالإبحار مسافة 20 ميلا بحريا على طول شواطئ قطاع غزة، إلا أن الاحتلال قلّص المسافة إلى 6 أميال بحرية فقط.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com