اعتقالات الضفة

قوات الاحتلال تُعلن اعتقال 18 فلسطينيًا «مطلوباً» من الضفة الغربية

شنّت قوات الاحتلال الصهيوني، فجر اليوم الإثنين (16 يوليو 2018)، حملة اقتحامات ومداهمات بمختلف أنحاء الضفة الغربية المحتلة، أسفرت عن اعتقال 18 مواطنًا فلسطينيًا؛ بينهم أسرى محررون.
وذكر بيان صادر عن جيش الاحتلال، صباح اليوم، أن قواته اعتقلت 18 فلسطينيًا ممن يصفهم بـ “المطلوبين”، بدعوى ممارسة نشاطات تتعلق بالمقاومة الشعبية ضد أهداف صهيونية.
وقال بيان الجيش، إنه تم ضبط آلاف الشواكل في نابلس (شمال القدس المحتلة)، بدعوى ارتباطها بالمقاومة الفلسطينية، والعثور على أسلحة وذخائر في مدينة الخليل (جنوبًا).
وأشار مراسل “قدس برس”، إلى أن قوات الاحتلال أعادت اعتقال الأسير المحرر خالد صلاح بعد دهم منزل ذويه في بلدة الخضر جنوبي مدينة بيت لحم (جنوب القدس المحتلة)، منوهًا إلى أن صلاح اعتقل قبل موعد زفافه بـ 3 أيام.
واعتقلت قوات الاحتلال شابًا من مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين جنوبي مدينة بيت لحم. وقد شهد المخيم اندلاع مواجهات “متفرقة” بين الشبان وقوات الاحتلال؛ دون الإبلاغ عن إصابات.
وطالت الاعتقالات الصهيونية؛ شابًا من ضاحية ذنابة شرقي مدينة طولكرم (شمال القدس)، ومواطنين من بلدة فقوعة شرقي مدينة جنين (شمالًا) وآخر من بلدة الجديدة جنوبي المدينة ورابعًا من مخيم جنين، غربًا.
واندلعت مواجهات “عنيفة” بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال، عقب دهم بلدة سبسطية شمال غربي نابلس (شمال القدس المحتلة)، واقتحام المنطقة الأثرية بالبلدة؛ دون وقوع إصابات أو اعتقالات.
وذكر مراسل “قدس برس”، أن قوات الاحتلال أغلقت الليلة الماضية، البوابة الرئيسية المقامة على مدخل مخيم الفوار للاجئين جنوبي مدينة الخليل، ومنعت المواطنين من الدخول والخروج.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com