مقاطعة ألبرتا الكندية

كندا.. مقاطعة ألبرتا تقر بوجود العنصرية وتقترح خطة لمحاربتها

أقرت مقاطعة ألبرتا الكندية (غرب)، الأربعاء (27 يونيو 2018)، بوجود العنصرية في المقاطعة، واقترحت خطة لمحاربتها.
جاء ذلك في تقرير أصدرته وزارة التربية في المقاطعة، تحت عنوان “اتخاذ إجراءات ضد العنصرية”، بالتزامن مع الذكرى السنوية الثلاثين لصدور قانون التعددية الثقافية، الذي جعل كندا أول بلد بالعالم يكرس التعددية الثقافية(المساواة) في القانون.
وبدأ إعداد هذا التقرير في أعقاب هجوم استهدف مسجدًا في مدينة كيبيك، العام الماضي، وراح ضحيته ستة مصلين.
وقال التقرير إن العنصرية موجودة في مقاطعة ألبرتا، التي يقطنها نحو 4.2 مليون شخص، وينتمي واحد من كل أربعة منهم لخلفيات عرقية مختلفة.
وتابع: “نحن نقيم المساواة، ومنفتحون على جميع الناس ونرحب بهم، لكن لانخفي أن العنصرية موجودة هنا. وهذا خبر سيء”.
وتظهر إحصاءات ضمن التقرير أنه جريمة كراهية تحدث في المقاطعة كل ثلاثة أيام.
وأفادت الشرطة الكندية، عام 2016، بأنها سجلت 88 جريمة استهدفت أقليات عرقية، و25 جريمة ضد أقليات دينية.
واقترح التقرير حلولا لمكافحة العنصرية، منها” إنشاء مجلس لمواجهة العنصرية، وتأسيس وحدة لمراقبة جرائم الكراهية، وتوفير أموال كمنح لمنظمات تحارب العنصرية.
وقال أحمد عبد القادر، من جماعة “أوغادين” الصومالية في مقاطعة ألبيرتا، إن المجلس الاستشاري المقترح لمكافحة العنصرية سيتألف من أعضاء من المجتمع، بما في ذلك الأقليات.
وأضاف: “سيكون للمجتمع صوتًا للدفاع عن الاتجاه الذي يجب أن تسلكه المقاطعة، وما يجب تنفيذه”.
وتابع عبد القادر: “نحتاج إلى الاعتراف بأن الواقع الكندي لم يكن يومًا مرحبًا وعادلًا ومتساويًا للجميع”.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com