الاقصى

مؤسسة القدس الدولية: اعتداء قوات الاحتلال على المسجد الأقصى في رمضان تحدٍّ سافر للمسلمين كافة

تمادت قوات الاحتلال الإسرائيلية صباح الأحد 26/6/2016 في اعتداءاتها على المسجد الأقصى المبارك وعلى المصلين المعتكفين داخله وحاولت اقتحام المصلى القبلي في تحدّ واضح وسافر للمسلمين في العشر الأواخر من شهر رمضان.
واعتقلت قوات الاحتلال عددًا من المصلين، من بينهم ثلاثة مصلين من جنوب أفريقيا، وأصابت نحو ثمانية آخرين بجروح متفاوتة عقب اقتحام عناصر وحداتها المسجد الأقصى المبارك والاعتداء بوحشية على المصلين الذين احتجوا على اقتحامات استفزازية لعصابات المستوطنين للمسجد المبارك.
إن التطورات الأخيرة والاعتداءات المتلاحقة على المسجد الأقصى المبارك والمصلين وإجراءات الحظر والملاحقة والتنكيل تشير إلى أن الاحتلال عازم ومصر على إحداث تغيير جذري للحقائق في المسجد الأقصى وصولًا إلى استكمال التقسيم الزماني والمكاني في تحد سافر لكرامة الأمة وإرادتها وقواها الحية.
إننا في مؤسسة القدس الدّولية، نحذر الاحتلال الإسرائيلي من نتائج هذه الاعتداءات الوحشية، ونعتبر هذا الاعتداء جريمة جديدة تضاف إلى سلسلة جرائمه بحق المسجد الأقصى المبارك الذي كان العامل الأول في اندلاع انتفاضة القدس، وعليه فإننا نؤكد الآتي:-
1- ضرورة تفعيل المقاومة وسبل المواجهة بأشكالها كافة في الضفة الغربية والقدس المحتلة رداً على ما يرتكبه الاحتلال من جرائم بحق المقدسات وأهلنا في القدس.
2- ندعو الفصائل والقوى الفلسطينية إلى تحمل مسؤولياتها والقيام بتحرك فعلي وجاد يضغط على الاحتلال ويسهم في وقف اعتداءاته على المسجد الأقصى المبارك، وتأمين كل ما يلزم للشباب المقدسي للمواجهة والصمود.
3- نطالب المملكة الأردنية برفع سقف تحركها لتكون على قدر الأمانة والمسؤولية، والضغط بقوة على الاحتلال الإسرائيلي وحكومته المتطرفة لوقف هذه الاعتداءات.
4- ندعو جماهير الأمة العربية والإسلامية إلى القيام بفعاليات وتحركات جماهيرية دائمة نصرة للمسجد الأقصى، ونطالب وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية بفضح جرائم الاحتلال بحق المسجد الأقصى المبارك وتوثيقها.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com