image1

مجلس إدارة جمعية البحرين لرعاية الوالدِين.. طموح وآمال

أسفرت انتخابات الجمعية العمومية لجمعية البحرين لرعاية الوالدِين التي جرت أوائل شهر أكتوبر 2019، عن فوز السادة أحمد محمد البنا بمنصب الرئيس وحسن عيد بوخماس نائباً للرئيس وأروى علي عبدالغفار أميناً للسر وأحمد الشيخ عبدالله الفضالة نائباً لأمين السر وأحمد عبدالرحمن أحمد أميناً مالياً وسمية عيسى المناعي نائباً للأمين المالي، وعضوية كل من السادة عيسى أحمد أبوالفتح وسميرة أحمد بوجيري وبدرية يوسف الجيب.

ويحمل تشكيل مجلس الإدارة الجديد للسنتين المقبلتين طموحاً وآمالاً مستقبلية لتطوير العمل التطوعي الخيري من جهة ولتحقيق أهداف الجمعية ورؤيتها ورسالتها من جهة أخرى.
وفي هذا الصدد أشار رئيس مجلس الإدارة إلى أن انتخاب مجلس الإدارة الجديد جاء متزامناً مع الاستعدادات لافتتاح نادي إبراهيم خليل كانو الاجتماعي للوالدِين، والذي يعتبر نقلة نوعية للعمل الخيري التطوعي من جهة، ولمنتسبي ومنتسبات الجمعية من جهة أخرى، من حيث الخدمات اللوجستية المتاحة في النادي، كما أشاد بالجهود التي تبذلها عائلة كانو الكرام في الشراكة المجتمعية والوقوف على متطلبات واحتياجات كبار المواطنين، وثمَّن أيضاً الجهود المبذولة من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية عبر تذليل الصعوبات أمام مؤسسات المجتمع المدني والعمل على دعم ومساندة الجمعيات الأهلية.
وأعرب عن طموح المجلس إلى تعزيز العمل الخيري من خلال تطوير وتجديد العمل بشكل مستمر، وتنويع آلية العمل بين فترة وأخرى لتواكب التطورات والمستجدات على الساحة.
ومن جانبه ذكر نائب الرئيس بأن مجلس الإدارة الجديد سيتحمل أعباء كثيرة منها تشغيل نادي إبراهيم خليل كانو الاجتماعي للوالدِين، والوقوف على احتياجات ومتطلبات كبار المواطنين، والسعي لإيجاد داعمين لفاعليات الجمعية وأنشطتها وبرامجها المتعددة، وعبر عن أمله بمد قنوات اتصال وتواصل مع العديد من الوجهاء والأعيان ومؤسسات المجتمع المدني لتكوين علاقات ودية معهم لضمان الدعم والمساندة مستقبلاً.
ومن جهتها بينت أمين سر الجمعية بأن على مجلس الإدارة الجديد مواكبة التطورات والمستجدات في العمل الخيري ليتمكن من الصمود أمام تيار التغيير المستمر الذي تُحدِثه التكنولوجيا، وفي سبيل ذلك وضع أعضاء المجلس نصْب أعينهم التعاون مع موظفي الجمعية لوضع خطط تدريبية وبرامج وورش عمل في شتى المجالات بحيث تكون أحد مصادر الدخل وتمويل أنشطة الجمعية، والحرص على تقديم برامج تدريبية للجمهور بما يلبي احتياجاتهم، وكذلك تجديد العمل مع القنوات الإعلامية ووسائل التواصل الاجتماعي لنشر أخبار الجمعية وأنشطتها ليمثل ذلك صدى واسعاً للعمل الخيري التطوعي، وإبراز دور الجمعية بصورة أفضل وأكبر، إلى جانب العمل بدأب لتطوير خدماتها وتلبية احتياجات المنتسبي والمنتسبات لها.
كما تحدث نائب أمين السر فبين أن مجلس الإدارة الجديد يسعى لتطوير العمل الخيري التطوعي بشكل عام والعمل على تحقيق رؤية الجمعية ورسالتها وأهدافها بالأساليب والطرق الحديثة، ومواكبة آخر التطورات التكنولوجية للتواصل مع المجتمع، وإيجاد شراكات مجتمعية جديدة ذات صلة، كما سيعمل بعون الله لإيجاد توأمة مع بعض الجهات والدُّور الاجتماعية والخدمية للاستفادة من تشغيل نادي إبراهيم خليل كانو الاجتماعي للوالدِين، وعبر عن أمله بأن يتم في القريب العاجل إطلاق حملة مجتمعية مبتكرة لجمع تبرعات لمشاريع الجمعية، والاستفادة من خبرات أعضاء الجمعية في تقديم ورش عمل وبرامج تدريبية، إضافة لدراسة إمكانية إنشاء وقف خيري للإنفاق من إيراداته على أنشطة الجمعية في المستقبل.
وشدَّد الأمين المالي في جديثه على أهمية وضع خطة مالية للمصروفات والعمل على تقنينها بالشكل الأمثل، وأنه يقع على عاتق أعضاء المجلس ضرورة استكمال الإجراءات اللازمة للاستفادة من برامج هيئة صندوق العمل (تمكين) والتعرف على كيفية تمويل البرامج والأنشطة المميزة التي تقوم بها الجمعية.
فيما أكدت نائب الأمين المالي بأن مجلس الإدارة الجديد يطمح لإيجاد فرص جيدة لتمويل الجمعية مالياً ودعم أنشطتها وبرامجها من جهة، وكذلك المساهمة في تمويل نادي إبراهيم خليل كانو الاجتماعي من جهة أخرى، وأكدت على ضرورة وضع برامج جديدة وطموحة لاكتساب دعم الجمهور ولتكون أحد مصادر الدخل للجمعية.
وتحدث أيضاً السيد عيسى أبوالفتح عضو مجلس الإدارة فذكر بأنه تقع على عاتق أعضاء مجلس الإدارة مسؤولية التباحث والتشاور مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية للعمل والسعي لإيجاد مصدر دخْل خاص لتمويل الجمعية يكون مصدراً مالياً ثابتاً فضلاً عن المساهمة في تمويل نادي إبراهيم خليل كانو الاجتماعي.
كما أدلت عضو مجلس الإدارة (رئيسة لجنة الأنشطة) بدلوها فذكرت بأن مجلس الإدارة الجديد يأمل في تنفيذ العديد من البرامج والأنشطة التي من شأنها تعزيز مكانة الجمعية بين الجمعيات المماثلة والمنظمات الأهلية في مملكة البحرين، وبذل الكثير من الجهود بالتعاون مع إدارة الجمعية وموظفيها لترسيخ ثقافة العمل التطوعي الخيري في المجتمع البحريني، وأيضاً المضي قُدُماً لوضع برامج حديثة وخاصة متواكبة مع التكنولوجيا المستجدة وتكون منبثقة من احتياجات الجمهور، والعمل على تكوين علاقات وطيدة مع المجتمع المحيط بالجمعية.
ومن جانبها أشارت بدرية يوسف الجيب عضو مجلس الإدارة إلى أن مجلس الإدارة الجديد يطمح لرؤية مستقبلية متجددة تحمل بين طياتها الكثير من المستجدات لتطوير العمل في الجمعية والسعي لتجديد العمل الخيري التطوعي عبر نادي إبراهيم خليل كانو الاجتماعي ليكون مناراً مشعاً للعمل الخيري في محافظة المحرق.
هذا ويبقى على مجلس الإدارة الجديد السعي الجاد لتحقيق الآمال والطموحات، من أجل الارتقاء بالعمل التطوعي الخيري بعون الله تعالى.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com