الكويتي-2

مجلس الدكتور محمد الكويتي‎ ينتدي حول «برامج وخدمات تمكين»

أقيمت بمجلس الدكتور محمد الكويتي بالرفاع بتاريخ 5 مارس الجاري ندوة بعنوان (برامج وخدمات تمكين) تحدث فيها السيد أحمد مجيران، استشاري أول الشراكة المجتمعية بهيئة سوق العمل (تمكين).
واستهلها بالتعريف بخدمات (تمكين) للمؤسسات والأفراد من دعم ودعم الأجور ودعم الأفراد الذين يختارون العمل من المنزل (سجلي) بمبلغ يصل إلى عشرة آلاف دينار. ومباشرتها مؤخراً بالتنسيق مع المجلس الأعلى للصحة بتسكين الوظائف للأطباء، فضلاً عن مساعداتها لإعادة تأهيل المهندسين بالتعاون مع جمعية المهندسين البحرينية تحت مسمى (تَمَهُّن). كما انها تقدم الدعم لمن يريد العمل في القطاع الخاص من المتقاعدين اختيارياً. وحول ذلك اتفقت مع شركة بحرينية تعمل في مجال تقديم استشارات في ريادة الأعمال بعد التقاعد.
وقد اتسمت الندوة بالحيوية مع طرح الحضور العديد من الأسئلة التي تركزت حول دور (تمكين) في توظيف البحرينيين العاطلين، والأسباب وراء تقديمها دعماً سخياً لشركات غير بحرينية. إلى جانب إثارة تساؤلات حول مستوى التنسيق بين (تمكين) ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية فيما يتعلق بدعم المؤسسات وتيسير الإجراءات لتفادي تأخر معاملات أصحاب العمل، وحول ما إذا استطاعت أنْ تقلص من نسبة البطالة وما مساهمتها في ذلك؟
كما أشار البعض إلى أن الاستراتيجية والأهداف التي تعمل تمكين بموجبها غير واضحة ولايبدو عليها التماسك في أهدافها، وان هناك تناقضاً بين الإجراءات والأهداف المعلنة.
هذا وأجمع الحضور على أنه لاينبغي لـ(تمكين) تقديم دعم للشركات التي يملكها أجانب، وأنه ثمة استياء وتململ من تقديم دعم للأجانب.
كما طرح الحضور سؤالاً محدداً لم بتردد المتحدث في الإجابة عليه بأن (تمكين) جهة تنفيذية وملتزمة بالقانون المنظم لعملها، وأنه بما أن القانون يسمح للأجانب بملكية كاملة للشركات، وان الدعم موجه للشركات وفق السجل التجاري، فإن تمكين لاتستطيع رفْض طلب من لديه سجل بحريني بغض النظر عن جنسيته، مع العلم أن نسبة هؤلاء لاتزيد عن 8% من مجمل السجلات. وأردف بأن (تمكين) تقوم بدور كبير في تأهيل العاطلين ودعم رواتبهم، وأن هناك إقبالاً على هذا الدعم من قبل الشركات بما يساعد على توظيف بحرينيين لديها. كما تتعاون (تمكين) حالياً مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية على مشروع تدريب مهني لخريجي الثانوية العامة لتساعدهم على اكتساب مهارات وفق احتياجات السوق، وسوف يرى النور في الشهر القادم بإذن الله.