IMG-20170326-WA0056

مجلس الدوي يستضيف علي اليوسف بمحاضرة «سياحة السعوديين في البحرين»

أقام مجلس الدوي بالمحرق مساء الأسبوع الماضي محاضرة بعنوان (سياحة السعوديين في البحرين بعطلة نهاية الأسبوع) ألقاها الباحث السعودي والاختصاصي السياحي الأستاذ علي بن يوسف اليوسف، المحاضر في كلية السياحة والفندقة بالمدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية الشقيقة. والمحاضر متضمَّنة في بحث علمي تناول فيه اليوسف أسباب تزايد إقبال المواطنين السعوديين على زيارة البحرين. وقد حازت المحاضرة على اهتمام وحضور كثيف من رواد المجالس والمهنمين من جميع مناطق مملكة البحرين.
وخلال تقديمه المحاضرة أشاد اليوسف بمتانة العلاقات الأخوية البحرينية السعودية الضاربة بجذورها في أعماق التاريخ، باعتبارها نموذجاً للأخوة الخليجية والعربية والقائمة في ظل روابط الدم ووشائج القربى ووحدة الدين واللغة والثقافة والمصير المشترك.
واستعرض من خلال دراسة علمية منهجيه أجراها نتائج أظهرت وأثبتت أن الترفيه هو العامل المحفِّز لزيارة السعوديين للبحرين بنسبة 54‎%‎، وجاءت السينما في المركز الأول للجذب السياحي، ومن ثم تأتي المناطق الترفيهية كالحدائق المائية أو التزلج، وبعدها الحياة الليلية كعامل ترفيهي محفز للزيارة بواقع 14‎%‎ من العينة التي تم توزيع استبانة عليها بشأن ذلك.
وبعد السياحة الترفيهية جاءت السياحة الاجتماعية بنسبة 19‎%‎ بحكم وجود علاقات قرابة ونسب تجمع أهل السعودية بأهل البحرين. ثم جاءت سياحة التعليم والتدريب بنسبة 16‎%. وأخيراً جاءت وبنسبة 11‎%‎ السياحة التاريخية والمواقع التاريخيه كمسجد الخميس، وقلعة البحرين، وبيت القران، وقلعة عراد.
وأكد اليوسف من خلال دراسته أن السياح السعوديين في تزايد مستمر وتصاعدي للبحرين منذ إنشاء جسر الملك فهد الذي يربط بين البلدين الشقيقين وافتتاحه في نوفمبر من عام 1986 وحتى الآن؛ مما يؤكد عدم تأثر السياحه في البحرين بأي اضطرابات أمنية. ودعم ذلك من خلال نتائج الدارسة التي أوضحت أن 63‎%‎ لايؤثر عليهم ذلك في اتخاذ قرار السفر، ويؤثر عدم الاستقرار الأمني في اتخاذ قرار السفر بنسبة 12‎%‎، يؤثر أحياناً بنسبة 25‎%‎.
وأشاد المحاضر بالخدمات السياحية المقدمة للسياح في البحرين، مبيناً وجود قدر يسير جداً من عدم الرضا من قبل السياح السعوديين بواقع 1‎%‎ من العينة محل الدارسة، بينما أكدت أن نسبة الرضا عالية جداً وبواقع 58‎%‎ راضون وسعداء، و41‎%‎ راضون فقط.
وعن حجم الإنفاق السياحي قال إنه بلغ أعلى مراحله العام الماضي 2016 حيث بلغ حجم إنفاق السعوديين بالبحرين 7 مليارات ريال سعودي. ونقلاً عن مركز (ماس) للأبحاث التابع لهيئة السياحة والتراث الوطني السعودية اعتُبِرت البحرين الوجهة السياحية الأولى للسعوديين. أما الزوار من السعوديه فقد وصل عددهم 6،600 ملايين خلال العام الماضي بواقع 4000 رحلة سياحية و30 مليون ليلة سياحية.
وفي الختام أورد اليوسف عدداً من التوصيات لتطوير السياحة الترفيهية في السعودية، وبالتالي محاولة التخفيف من التسرب الاقتصادي للمليارات خارج المملكة، مؤكداً أنه ينبغي إيجاد برامج سياحيه ترفيهية عائلية لاتستفز مشاعر الرأي العام، وفي الوقت ذاته تلبي جميع رغبات واحتياجات العوائل وأفراد المجتمع المحلي. مشدداً على أهمية تطوير خدمات النقل السياحي ليُسهم في وضع خيارات جديدة للسياحة السعودية التي تزخر بمقومات جذب طبيعية متعددة، وكذلك الرقي بالخدمات السياحية وطريقة التعامل مع السائح في جميع الأماكن السياحية ومنها دور الإيواء بأنواعها والمزارات السياحية المختلفة.
هذا وقد لقيت المحاضره تفاعلاً كبيراً من الحضور ورواد المجلس الذين غص به المكان، وشهدت نهاية المحاضرة مداخلات متعددة ونقاشات إيجابية مثمرة بين المحاضر والحضور.
وفي الختام، قام الناشط الاجتماعي أحمد عقاب مؤخراً بتكريم الأستاذ علي يوسف بن عبدالله اليوسف المحاضر فى كلية السياحة والفندقة بالمدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية الشقيقة. وجاء تكريم الأستاذ اليوسف في العموم تقديراً لعطائه وجهوده وتحضيره المتميز لمحاضرته القيمة والتي كشفت عن اتساع خبرته في الحقل السياحي.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com