مجلس الشورى

مجلس الشورى يستنكر التفجير الإرهابي في الدَّيه

أعرب مجلس الشورى عن إدانته واستنكاره الشديدين للتفجير الإرهابي الآثم الذي وقَع يوم الإثنين الماضي، وأصيب على إثره خمسة من رجال الشرطة، الذين كانوا يقومون بواجبهم الوطني في تأمين العزاء بمنطقة الدِّيه على شارع البديع.
وأكد المجلس أن هذه الأعمال الإرهابية، التي تهدد الأمن والاستقرار في مملكة البحرين وجميع المواطنين والمقيمين، لن تقلل من عزم وإرادة الحكومة الموقرة على المضي قُدُمًا نحو قطْع الطريق أمام الإرهابيين والخارجين على القانون ومريدي الفتنة والفرقة في المجتمع، ومواصلة تنفيذ استراتيجياتها وخططها في مكافحة الإرهاب وتجفيف منابعه، مشددًا على أن البحرين دولة مؤسسات وقانون، ولن يتم التهاون مع كل من يريد الإضرار بالمصالح الوطنية للدولة ومواطنيها والمقيمين فيها، وكل من يخطط للقيام بأعمال تهدد أمن واستقرار مملكتنا العزيزة.
وأشار المجلس إلى أن البحرين عُرفت منذ عقود طويلة بالتعايش والتآلف بين جميع مواطنيها والمتواجدين على أرضها، ورعايتها حرية إحياء الشعائر الدينية، معتبرًا أن هذه الأعمال الإرهابية مرفوضة لسعيها لتقديم صورة مغايرة عن الواقع المستقر والآمن الذي تعيشه البلاد، والتي تتنافى بلاشك مع كافة التعاليم الدينية والقيم والمبادىء الإنسانية، وتخالف كل الأعراف والديانات السماوية.
وأشاد المجلس بالدور التي تضطلع به الأجهزة الأمنية وجميع منسوبيها، وحرصها على توفير الأمن والحماية في جميع مناطق البحرين، وتأمين إحياء المناسبات الدينية المختلفة، معبِّرًا عن ثقته التامة بقدرات وكفاءات الأجهزة الأمنية وإمكانياتها الوصول إلى مَن قاموا بالعمل الإرهابي، والتعرف على من يقف وراءهم ويمولهم لارتكاب هذه الأعمال الإجرامية الشنيعة، وتقديمهم للعدالة، سائلاً المولى عزّ وجل أن يمن على رجال الأمن المصابين بالشفاء العاجل، وأن يمدهم سبحانه بمزيد من القوة والصلابة لحماية وطننا الغالي، إنه سميع مجيب.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com