جلسة مجلس النواب الرابعة عشرة 2

مجلس النواب يؤكد رفضه للتدخلات الإيرانية في الشأن البحريني

أعرب مجلس النواب عن رفضه التام للتدخلات الإيرانية السافرة المستمرة والمتواصلة في الشأن البحريني، والتي باتت تشكل معول هدم وتهديد، وتتنافى مع أبسط مقومات حسن الجوار، وتتعارض مع سيادة الدولة واستقلاليتها، وتتجاوز المواثيق الدولية، وتخرق المبادىء والأعراف القانونية، وشدد على أهمية قيام الحكومة باتخاذ خطوات أكثر وإجراءات أكبر وبالتنسيق مع دول مجلس التعاون الخليجي الشقيقة، ضد الممارسات الإيرانية المستفزة، تجاه البحرين، وكافة دول الخليج العربي.
واستنكر المجلس التصريحات اللامسئولة الصادرة من بعض الشخصيات الإيرانيية الرسمية في التدخل في شؤون البحرين، مؤكداً أن شعب البحرين قاطبة يستنكر مثل هذه التدخلات، وأن البحرين دولة مؤسسات وقانون وتتمتع بسيادتها الكاملة، وأن ما تقوم به من إجراءات لحفظ الأمن والنظام على إقليمها هي إجراءات قانونية، ثابتة وراسخة، معلومة ومعروفة، ضد من خالف القانون وخرج على النظام وهدَّد السلم والأمن، وعلى إيران أن تلتفت لشؤون شعبها وحقوقه وأوضاعه الداخلية.
ودعا المجلس جامعة الدول العربية لاتخاذ خطوات أكثر فاعلية وبصورة عاجلة لوقف التوغل والنفوذ الإيراني في شؤون الدول الخليجية والعربية، وما تقوم به إيران من محاولة السيطرة والتدخل في شؤون العراق وسوريا واليمن وغيرها، والتي باتت تهدد مصالح الدول العربية، وتشعل الفتنة والحرب وتدعم الجهات المتطرفة والإرهابية الخارجة عن الشرعية.
وناشد المجلس المجتمع الدولي ومجلس الأمن بالتدخل السريع والعاجل لوقف التدخلات الإيرانية وكبح ميولها الاستعمارية، ومطالبتها بالانسحاب الفوري من الدول العربية التي عملت على احتلالها كالعراق ولبنان وسوريا وآخرها اليمن.
وأعلن مجلس النواب رفضه للتدخل الإيراني في الشأن الخليجي والعربي، ودعمه الراسخ لمواجهة الإرهاب والجهات الداعمة له، وأهمية دعم وحدة الدول العربية وسلامة أراضيها، ومساعدتها في توفير الأمن والاستقرار، الذي لن يتحقق إلا بتعاون شعوب وحكومات الدول العربية، والتصدي لمحاولات التدخل الإيراني الذي أصبح يؤثر على القرار الاستراتيجي في بعض الدول العربية، ويحرض بعض الجماعات على ممارسة العنف والاقتتال الداخلي.
وشدد المجلس على تأييده لموقف مجلس التعاون تجاه الأزمة اليمنية، الداعم للشرعية الدستورية، ورفْض الإجراءات المتخذة لفرْض أمر واقع بالقوة، مرحِّباً بقرار خادم الحرمين الشريفين العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، باستضافة المملكة العربية السعودية الشقيقة للحوار اليمني، ومحذراً من استمرار النفوذ الإيراني في اليمن وكافة الدول العربية والتي تتسبب في عدم استقرار المنطقة.
وناشد مجلس النواب القادة العرب في قمتهم التي ستستضيفها جمهورية مصر العربية في الأيام القادمة القريبة للعمل على مواجهة هذه التحديات وفي مقدمتها الدور الإيراني الخطير الذي يعصف بالمنطقة العربية، فضلاً عن تدخلاتها المريبة والمستمرة في شؤون البحرين، كما أن عليهم اتخاذ موقف واحد وواضح وصريح لرفض سياسات التقارب والتطبيع التي تنتهجها الدول العربية والغربية مع طهران، وممارسة كافة الضغوط لتتراجع طهران عما تتبعها من ممارسات استعمارية بغيضة ومرفوضة من كافة القوانين والمواثيق الدولية.
ورفض المجلس رفضاً تاماً كل ممارسات المليشيات الطائفية في العراق وسوريا، وخاصة تلك المدعومة من إيران، مادياً ومعنوياً وبشرياً، والتي عاثت في الأرض العربية فساداً وهجَّرت وقتلت الآلاف من المدنيين الأبرياء من الأطفال والشيوخ والنساء.
وأكد المجلس على ضرورة العمل على حل مشاكل الدول العربية التي تعاني من عدم الاستقرار بالحوار السلمي ونبذ كافة أشكال العنف والإرهاب، كما دعا المجلس إلى اتخاذ كل ما من شأنه الحفاظ على وحدة وسلامة أراضي هذه الدول وتحقيق استقرار وأمن شعوبها.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com