بترول

محلل: تعافي النفط مع نهاية الربع الثاني من العام 2016

توقع محلل نفطي كويتي استمرار حالة الضعف والتذبذب في أسواق النفط العالمية وربما لأشهر مقبلة، موضحاً أنها ستبدأ في التعافي بمشيئة الله مع نهاية الربع الثاني من العام الحالي.
وقال المحلل النفطي محمد الشطي إن من المتوقع أن تستوعب السوق النفطية الإمدادات الإيرانية، لافتاً إلى أن هذا الاستيعاب سيظهر بصورة واضحة خلال الأشهر المقبلة، وسيحدد مسار السوق.
وبيَّن الشطي في حديث له لوكالة (كونا) الكويتية أن ما يحدث في السوق هو استجابة لعدد من العوامل، منها استمرار ارتفاع إنتاج النفط، وخصوصاً من روسيا التي تقود جهود التعاون للتوافق حول خفض الإنتاج، إضافة إلى استمرار ارتفاع المخزون النفطي.
وذكر أن من العوامل المؤثرة في السوق تلك الجهود بين المنتجين من داخل وخارج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، وإنْ كانت لم تثمر حتى الآن بسحب الفائض عن طريق خفض في إجمالي الإنتاج الفعلي، لافتاً إلى جهود عدد من الدول في هذا الشأن، والتوقعات بعقد اجتماع على مستوى الخبراء الفنيين من داخل وخارج (أوبك).
وأفاد بأن من العوامل المؤثرة على الأسواق بشكل كبير وانحراف الأسعار تجاه الانخفاض، تلك المؤشرات بشأن التقدم في الاقتصاد الأميركي، والتي جاءت بأقل من المتوقع، لافتاً إلى أن الاستجابة الإيجابية للسوق بناء على توقع ارتفاع في أسعار الفائدة جاءت أيضا بخطى بطيئة.
وذكر أن استقرار أسعار النفط الخام شرط أساسي لمصلحة الجميع (منتجون ومستهلكون)، وبقاء الأسعار ضمن نطاق مقبول يشجع الاستثمار في قطاع الاستكشاف والإنتاج بصورة تضمن أمن الإمدادات في السوق من دون تأثر أو انقطاع.
وأفاد بأن عين السوق متركزة أيضاً على متوسط احتياجات الصين من النفط الخام التي ماتزال تسجل مستويات عالية، حيث كان إجمالي واردات الصين من النفط الخام خلال العام 2015 حوالي 6.7 ملايين برميل يومياً مقابل 6.2 ملايين برميل يومياً خلال العام 2014.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com