مركزية فتح

«مركزية فتح» ترفض صفقة القرن وأي طرح لا يقر بحل الدولتين

رفضت اللجنة المركزية لحركة فتح ما يسمى بـ”صفقة القرن” وأي مبادرة لا تقر بحل الدولتين وبالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين، على حدود عام 1967.
جاء ذلك في بيان صدر عن اللجنة عقب اجتماعها في رام الله مساء الأحد (8 أبريل 2018)، برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وكان الرئيس عباس أشار في مستهل الاجتماع إلى أنه سيكون هناك صفقة لتسوية الصراع الفلسطيني الصهيوني.
وشدد على أن “الجانب الفلسطيني لن يستمع لأي شيء ما لم يتم الاعتراف برؤية الدولتين، وأن شرقي القدس عاصمة لدولة فلسطين”.
وتعمل واشنطن على صياغة خطة لتسوية الصراع الفلسطيني الصهيوني، يطلق عليها مصطلح “صفقة القرن”.
وأعلن عباس ومسؤولين فلسطينيين سابقا، رفضهم لرعاية الولايات المتحدة منفردة عملية السلام، بعد اعتراف الرئيس دونالد ترامب، بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.
وطالب عباس بإيجاد آلية دولية لرعاية عملية السلام، معتبرا أن القرار الأمريكي أخرج الولايات المتحدة من دور الراعي.
وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الصهيونية منذ أبريل/نيسان 2014، جراء رفض تل أبيب وقف الاستيطان، والإفراج عن معتقلين قدامى، وتنصلها من خيار حل الدولتين، المستند على إقامة دولة فلسطينية على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.
ودعت اللجنة المركزية لحركة فتح، في بيانها، الزعماء العرب في القمة العربية المقبلة، إلى دعم رؤية السلام التي طرحها الرئيس محمود عباس أمام مجلس الأمن الدولي، وإلى تأكيد الموقف العربي الثابت دعما للقضية الفلسطينية وللمبادرة العربية للسلام.
ونوهت -أثناء الاجتماع- على أهمية اجتماع القمة العربية المقبل، داعية إلى تسميتها بـ”قمة القدس”.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com