IMG-20160514-WA0003

مركز الجزيرة ينظم محاضرة حول الحرب العالمية الأولى

نظم مركز الجزيرة الثقافي مساء الأحد قبل الماضي الموافق 1 مايو 2016 محاضرة حول (الحرب العالمية الأولى) للباحث التاريخي الأستاذ يوسف صلاح الدين، وذلك بمناسبة مرور مائة وسنتين على بدء نشوب أحداثها الكارثية في 28 يوليو 1914، وانتهت بنهايتها إمبراطوريات وممالك وبروز دول أخرى على خارطة العالم المعاصر، وقد وضعت أوزارها في 11 نوفمبر 1918.
وذكر المحاضر بأن آثار هذه الحرب الكونية المدمرة كانت لها تداعيات خطيرة على الدول والشعوب الإسلامية والعربية رغم مرور هذا الوقت الطويل، وبعد نشر وثائق وأسرار الدول المشاركة يتبين أن الغموض والألغاز مايزالان يكتنفان الأوضاع، حيث لا يوجد سبب منطقي يفسر دخول عدد كبير من الدول فيها مستخدمة جميع أنواع الأسلحة الفتاكة التي أحدثت دماراً هائلاً في المدن وسفكاً للدماء.
ومن هذه التداعيات إقحام وجر الدول الإسلامية والعربية في أتونها والتحريض على إضرام ثورة ضد الدولة العثمانية وفي مصلحة الإنجليز والفرنسيين وعُرِفت لاحقاً بالثورة العربية الكبرى، وتطورت إلى إسقاط الخلافة العثمانية، وتوقيع معاهدة سايكس بيكو في عام 1916.
هذا وقد سبقت المعاهدة مفاوضات في نوفمبر عام 1915، وتم تفنيد بنود المعاهدة وفضحها بعد قيام الثورة قي روسيا سنة 1917، ومن أسوأ ما نتج عنها صدور وعد بلفور بناء على رسالة وزير الخارجية البريطاني آنذاك آرثر جيمس بلفور المؤرخة في 2 نوفمبر عام 1917 والمرسلة إلى اللورد ليونيل وولتر دي روتشيلد، يشير فيها إلى تأييد الحكومة البريطانية إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين رغم أن تعدادهم في فلسطين حينذاك لم يتجاوز 5% من مجموع السكان. واللافت إن الرسالة تلك أرسلت قبل شهر من احتلال الجيش البريطاني لفلسطين، وعندما احتلها دخل إلى مدينة القدس في 9 ديسمبر عام 1917، وبعد يومين دخلها الجنرال اللِّنبي وأطلق مقولته الشهيرة “اليوم انتهت الحروب الصليبية”.
وقد سار الجنرال الفرنسي هنري غورو على منوال اللنبي بعد معركة ميسلون بسوريا وإحتلال دمشق سنة 1920 بالقول “هاقد عدنا يا صلاح الدين!”. وفي قول آخر أنه قصد قبر صلاح الدين الأيوبي ورفسه قائلاُ “قم يا صلاح الدين ها قد عدنا”! ويذكر أنه وضع رجله على القبر وأشهر سيفه.
وقد غيرت الحرب العالمية الأولى موازين القوى، فقد شهدت خروج الولايات المتحدة من خلف المحيط الى قلب العالم، لتتهيأ بعد عدة عقود لقيادة العالم.
بعدها تغيرت خارطة اوروبا، فتفككت الأنظمة الإمبراطورية القديمة، وتغيرت حدود القارة الأوروبية بظهور دول جديدة، وقيام الثورة الروسية التي طبقت أول نظام اشتراكي في إطار الاتحاد السوفيتي (السابق)، وتأثرت دول منطقة الخليج العربي، ومنها البحرين فقامت بالتبرع الى المجهود الحربي البريطاني، حيث كانت البحرين محطة تمركز وعبور القوات البريطانية إلى الكويت والعراق ودول المنطقة الأخرى.
واختتم الباحث محاضرته بذكر أسباب الحرب فذكر أنها تفجرت بسبب تنامي القوميات وبناء القوة الحربية والتنافس على المستعمرات، وإنشاء التحالفات، وتراكمات عدة أشعلتها حادثة اغتيال ولي عهد النمسا الأرشيدوق فرانز فرديناند وزوجته صوفيا من قبل طالب صربي في 14 يونيو عام 1914 خلال زيارتهما لمدينة سراييفو في البوسنة والهرسك.
وعلى هامش المحاضرة تم عرض نماذج من بدلات عسكرية مقدمة من الأستاذ بدر النعيمي أحد رواد المركز وتتمثل في ملابس حقيقية للجنود الأميركان التي كانت مستخدمة في تلك الحرب، ومستلزماتهم من قبعة حديدية وأحزمة وأربطة للكاحل، وحقائب تعلَّق على الكتف وأخرى تُحمَل على الظهر لتخزين بعض الأدوات الإسعافات الاولية، وحفظ الأقنعة الواقية من الغازات الكيميائية.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com