مسؤول ميانماري

مسؤول ميانماري سابق يؤيد إعادة حقوق الروهنغيا ويصف سوتشي بـ«الجبانة»

قال مسؤول ميانماري سابق إنه يؤيد إعادة حق الجنسية للمسلمين الروهنغيا مع إطلاق مصطلح الروهنغيا عليهم وفق ما يطلبونه ووفق مفهوم المجتمع الدولي لكنه علق ذلك على موافقة عرقية الراخين أولا في ولاية أراكان.
وقال يي هتوت الضابط -برتبة مقدم- في جيش ميانمار والذي شغل منصب وزير الإعلام من 2014 إلى 2016 والمتحدث باسم الرئيس من عام 2013 إلى عام 2016،: “منح الروهنغيا الجنسية ليس قضية كبيرة. أعطينا البعض منهم بطاقات بيضاء [بطاقات هوية مؤقتة]، وحافظنا على قوائم سنوية لأعضاء كل أسرة. يمكننا التحقق منهم بهذه القوائم لتحديد من عاش في المنطقة. ثم يمكننا المضي قدما في عملية المواطنة”.
وعلق هتوت إعادة الجنسية للروهنغيا على حصول الحكومة موافقة جماعة راخين العرقية في ولاية أراكان، وفق وكالة أنباء أراكان، السبت (15 سبتمبر 2018).
ويعد هذا الخطاب تراجعا في مستوى التشدد في هذه القضية وفي أزمة المسلمين الروهنغيا والمصطلح وإعادة حق الجنسية وغيرها من القضايا المتعلقة وذلك على خلاف ما كان عليه سابقا الضابط يي هتوت والمسؤولون في مواقفهم تجاهها.
وعن اللاجئين [الروهنغيا] الذين يعيشون في بنغلادش قال هتوت إنه في الوقت الحالي، لا يعتقد أنهم سيعودون ما لم تعطهم ميانمار إطارًا زمنيًا محددًا وتضع عملية للعودة.
وأشار هتوت إلى أن قضية أراكان تزداد سوءًا بسبب المشاكل [بين الحكومة والجيش] وعدم توافقهم في السياسية والتوجهات.
ووصف هتوت زعيمة البلاد أونغ سان سو تشي بالجبن والخوف بسبب توقفها عن الحديث في ملفات انتهاكات حقوق الإنسان على خلاف ما كانت عليه عندما كانت زعيمة للمعارضة.
ودعا هتوت سوتشي إلى الحديث عن قضية أراكان قائلا إن الجيش لن يوقفها إذا فعلت ذلك وسيكون بمقدورها اتخاذ قرارها.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com