مسجد هسلهولم

مسلمو «هسلهولم» السويدية يعتبرون الاعتداء على مسجدهم «كارثة»

قال رئيس “جمعية هسلهولم” الإسلامية، إسماعيل دراجي، إن حرق مسجد المدينة في شهر رمضان يعد “كارثة” ألمت بجميع السكان.
وأضاف دراجي، في حديث لوكالة الأنباء الرسمية السويدية، أنه يشعر بالحزن نتيجة “هذه الكارثة” التي تشهدها المدينة للمرة الأولى.
ومساء السبت (19 مايو 2018)، أضرم شخص مجهول الهوية النار في مسجد بأربعة طوابق ويتسع لـ 200 شخص في مدينة هسلهولم بمقاطعة سكونة جنوبي السويد.
وقال متحدث الدفاع المدني في المقاطعة، ماغنوس كارلسون، في تصريح لإذاعة السويد الرسمية، إن المسجد تعرض لأضرار بالغة، قبل أن يتم إخماد الحريق من قبل فرق الدفاع المدني في وقت قصير.
وأضاف كارلسون أنه تم إجلاء أربع شقق في البناء الذي يضم المسجد.
وفي وقت سابق، قالت المتحدثة باسم الشرطة المحلية، كيم هيلد، إن “إضرام النار في المسجد جريمة متعمدة”.
وأضافت هيلد أن “التحقيقات بدأت على نطاق واسع للقبض على منفذ الهجوم”.
ولم يسفر الاعتداء عن مقتل أو إصابة أي من المصلين.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com