مظاهرة فيينا

مظاهرة في فيينا ضد مسيرة لحركة يمينية متطرفة

شهدت العاصمة النمساوية فيينا، السبت (8 سبتمبر 2018)، مظاهرة ضد مسيرة لحركة “الهوية” اليمينية المتطرفة.
ونظّمت المظاهرة منظمة “لينكيفندي” المدنية، في المنطقة الـ19 بفيينا، ردا على مسيرة للحركة المتطرفة.
وشارك في المظاهرة عشرات الأشخاص، الذين رفعوا حملوا لافتات عليها عبارات من قبيل “لا للعنصرية”، و”لا للنازية في السلطة”.
كما منع المحتجون المشاركين في مسيرة الحركة المتطرفة من إلقاء بيانهم في ساحة “كوبونزل” بالمنطقة 19.
وقال “دافيد ألبريخ”، متحدث “لينكيفندي”، للأناضول، إنهم “نظموا المظاهرة من أجل الاحتجاج على حركة الهوية النازية”.
وشدد ألبريخ أنهم لن يسمحوا لحركة الهوية المتطرفة بممارسة أنشطتها في فيينا وعموم النمسا.
وأشار إلى أن سياسات الحكومة النمساوية اليمينية المتطرفة تتسبب في تفكك المجتمع عبر تأجيجها العنصرية في البلاد.
وقالت وزارة الداخلية النمساية في بيان لها، الثلاثاء الماضي، إن النصف الأول من العام الحالي، شهد وقوع 335 حالة اعتداء عنصري في النمسا مرتبطة باليمين المتطرف.
وأوضحت الوزارة في ردها على سؤال وجهته المتحدثة باسم الحزب الديمقراطي الاشتراكي، سابين شاتز، حول الاعتداءات العنصرية في البلاد.
وأوضحت الوزارة أن من بين تلك الحوادث 95 اعتداءً عنصريا، و29 معاديا للسامية، و9 معاديا للإسلام.
يشار أن المسلمين في النمسا تعرضوا لـ309 اعتداءات عنصرية، خلال 2017، بزيادة قدرها 21% مقارنة بالعام الذي قبله، حسب تقرير أعده مركز “التوثيق والإرشاد من أجل مسلمي النمسا”، وصدر في أبريل/نيسان الماضي.
وأفاد التقرير بأنه تم تسجيل 309 اعتداءات عنصرية بحق المسلمين، خلال العام الماضي، بينما كان عدد الاعتداءات 253، في 2016.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com