الغوطة

مقتل 25 مدنياً جراء غارات للنظام على دوما بغوطة دمشق الشرقية 

قُتل 25 مدنيا، الجمعة (6 أبريل 2018)، جراء غارات جوية للنظام السوري وروسيا، على مدينة دوما، بغوطة دمشق الشرقية.

وقالت مصادر في الدفاع المدني (الخوذ البيضاء) بدوما لوكالة الأناضول، إن النظام السوري وروسيا، أوقفا عمليات الإجلاء من دوما المحاصرة، واستأنفا قصفها.

وأضافت المصادر، أن دوما، تعرضت إلى 35 غارة جوية، أسفرت عن مقتل 25 مدنيا، وفقا لحصيلة أولية.

وأسفرت مفاوضات برعاية روسيا في 22 مارس/ آذار الماضي، عن اتفاق على بدء عملية التهجير القسري من الغوطة الشرقية، وأجريت بالفعل عمليات إجلاء من بلدات عربين وزملكا وعين ترما، إلا أنه لم يتم التوصل لاتفاق بخصوص الإجلاء من دوما.

وأثناء استمرار المفاوضات بين روسيا ومجموعة “جيش الإسلام”، التي تسيطر على المنطقة، بدأت عمليات الإجلاء من دوما، في 2 أبريل/ نيسان الجاري، وتم إجلاء حوالي 5 آلاف مدني منها إلى مناطق سيطرة المعارضة شمالي البلاد.

وقالت مصادر محلية للأناضول، إن سبب استئناف القصف الجوي يعود إلى عدم التوصل لاتفاق بين روسيا و”جيش الإسلام”، الذي يرغب في إدراج دوما في وقف إطلاق النار وعمليات الإجلاء.

ويعيش حاليا حوالي 100 ألف شخص تحت الحصار في دوما التي تبلغ مساحتها حوالي 7 كيلومتر مربع.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com