Mamilla_Cemetery- مشهد من مقبرة مأمن الله عام 2014م.

مقهى ومخمرة على أرض مقبرة مأمن الله الإسلامية في القدس

أوضح مركز (كيو برس) الإعلامي أن الاحتلال أقام يوم الثلاثاء (19/5) مركز شرطي متقدم في المنطقة المعروفة إسلامياً بمنطقة جسر أم البنات، غرب المدرسة التنكزية الملاصقة لحائط البراق غرب المسجد الأقصى، وأقامه على حِساب أوقاف وآثار إسلامية عريقة، ضمن المشروع الموسوم بيت شطراوس التهويدي، على بعد نحو 50 متراً من المسجد الأقصى، بعدما أجرى فيه تغييرات وعمليات هدم للآثار الإسلامية من الفترتين المملوكية والعثمانية.
وفي سياق متصل أقام الاحتلال (الإسرائيلي) مركز شرطة آخر في منطقة وقف آل الدجاني، الذي يضم مسجد النبي داود والذي حوَّله الاحتلال إلى كنيس. نددت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث بمواصلة الاحتلال وأذرعه التنفيذية انتهاك حرمة مقبرة (مأمن الله) الإسلامية التاريخية بمدينة القدس، وطالبت الأمة الإسلامية والعالم العربي والشعب الفلسطيني العمل عاجلاً على التصدي لكل الانتهاكات التي تتعرض لها هذه المقبرة التي دفن فيها عدد من الصحابة والتابعين والعلماء على مدار نحو 1400 عام، وهي الأكبر والأعرق في فلسطين. وأشارت المؤسسة إلى أن الاحتلال بات قاب قوسين أو أدنى من إقامة مقهى ومخمرة بمساحة بنائية وصلت إلى نحو 250 متراً مربعاً، ويتسع لـ110 كراسي، وحوله فناء واسع، وسيشغَّل عن طريق شبكة المقاهي (الإسرائيلية) الموسومة بـ(لندفار).

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com