مليشيات فاطميون

مليشيات «فاطميون» المدعومة إيرانياً تصل الحدود السورية العراقية

ذكرت وكالة أنباء إيرانية، الاثنين (12 يونيو 2017)، وصول مليشيات تابعة للحرس الثوري الإيراني إلى الحدود السورية العراقية، بعد انسحاب تنظيم “داعش” من مناطق على حدود البلدين.
وأوضحت وكالة تسنيم للأنباء شبه الرسمية، أن مليشيات من “لواء فاطميون” الشيعي الأفغاني التابع للحرس الثوري وصلت الحدود السورية-العراقية.
وأفردت الوكالة صوراً لقاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وهو إلى جانب المليشيات الأفغانية في تلك المنطقة.
وبحسب “تسنيم” فإن مقاتلي “فاطميون” وصلوا إلى المنطقة بعد معارك أطلقوها هناك في مايو/ أيار الماضي.
وأشارت الوكالة الإيرانية إلى معارك شهدتها المنطقة بين مليشيات “لواء فاطميون” وحلفائها مع جيش النظام السوري من جهة، وبين مجموعات حليفة للولايات المتحدة.
ولواء فاطميون، مليشيات تتألف من اللاجئين الأفغان في إيران منضوية تحت الحرس الثوري الإيراني، وتستخدمها طهران في الجبهات المتقدمة في قتال معارضي النظام السوري منذ عام 2013.
وتُتهم طهران بتأجيج الحرب في سوريا وزعزعة الاستقرار في المنطقة، من خلال اتباعها سياسات مذهبية.
وأسفر دعم إيران للنظام السوري، بمقتل الآلاف من المدنيين، وتهجير ملايين الأشخاص من مناطقهم.
وقصفت طائرات تابعة للولايات المتحدة في وقت سابق من الشهر الماضي، مليشيات مدعومة من قبل إيران في سوريا، حيث استهدفت موكبا تابعا لتلك الميليشيات قرب التنف على الحدود السورية العراقية، ودمرت خلال القصف العديد من المركبات.
وكان البنتاغون أعلن أواخر الشهر الماضي، أن تواجد الميليشيات المدعومة من قبل إيران والمساندة للنظام السوري قرب منطقة “التنف” يشكل تهديدا لقوات التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” الإرهابي.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com