logo final

«مناصرة فلسطين» تندد بمشاركة وفد صهيوني في مؤتمر اليونسكو للتراث

جددت جمعية مناصرة فلسطين بمملكة البحرين موقفها الثابت منذ تأسيسها والرافض للتطبيع مع كيان الاحتلال الصهيوني على كافة المستويات الشعبية والرسمية، منددة بمشاركة وفد صهيوني في مؤتمر اليونسكو للتراث العالمي في مملكة البحرين.
واعتبرت الجمعية التطبيع بأي شكل كان، مخالفة صريحة للإجماع العربي والإسلامي في التعاطي مع قضية الأمة الأولى قضية فلسطين والقدس والأقصى، والتخاذل فيها هو سبب في تأخير تحرير الأرض والإنسان فيها.
وجاء بيان جمعية مناصرة فلسطين – البحرين بخصوص مشاركة وفد الكيان من الصهيوني في فعاليات وأنشطة واجتماع لجنة التراث العالمي الـ42 في مملكة البحرين، خلال الفترة من 24 يونيو إلى 4 يوليو 2018.
وأضافت في بيانها “وإذ تستغرب جمعية مناصرة فلسطين أشدّ الاستغراب من دعوة وحضور سراق الآثار ومزوري التاريخ لمؤتمر يفترض به المحافظة على التراث العالمي، حيث بات لا يخفى على أحد ما يقوم به الاحتلال الصهيوني من محاولات قديمة ومستمرة لتزوير التراث الفلسطيني على أنه صهيوني ليغتصب شرعية الزمان والتاريخ بعد أن اغتصب شرعية المكان بتواطؤ من اليونسكو نفسها وذلك بتحويل أسماء الآثار الأموية والرومانية والكنعانية إلى ما يزعم الاحتلال أنها آثارا يهودية! وعليه يجب أن يعلم العالم أن القبول بمشاركة كيان غير شرعي ومحتل وغاصب لفلسطين في مؤتمرات اليونسكو هو مشاركة في عملية التزوير الكبرى ومشاركة الكيان في سلب حقوق إخواننا في العروبة والإسلام لتاريخهم ومقدساتهم”.
ووجهت جميعة مناصرة فلسطين الدعوة الصادقة لجميع المؤسسات والأفراد وكل الشرفاء إلى تحمل مسؤولياتهم برفض جميع أشكال التطبيع مع كيان الاحتلال الصهيوني عدو الإنسانية الأكبر وبتأكيد حق فلسطين الثابت في المكان والزمان والتاريخ.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com