Protesters hold placard and signs during an anti-government demonstration in Vienna

مناهضون للعنصرية يتظاهرون في فيينا ضد الحكومة

تظاهر الآلاف في فيينا ضد ما اعتبروه تصاعد التمييز والعنصرية في النمسا، متحدّين الثلوج والبرد القارس.
ورفع متظاهرون لافتات تندد بالحكومة التي يترأسها منذ كانون الأول/ديسمبر الماضي المستشار سيباستيان كورتز، زعيم حزب الشعب المحافظ، ونائبه هاينز كريستيان شتراخه زعيم حزب الحرية اليميني المتطرف.
وجعلت الحكومة النمساوية من التصدي للهجرة إحدى أولوياتها، متعهدة بتشديد إجراءات الهجرة وزيادة عمليات الترحيل.
وخلال الانتخابات التي اجريت العام الماضي تعهد كورتز السيطرة على حدود النمسا في شكل أكبر بعد أن أدت أزمة الهجرة بين 2015 و2016 إلى دخول أكثر من 150 ألف طالب لجوء إلى البلاد التي يبلغ عدد سكانها 8,7 ملايين نسمة.
وقال الخطباء في التظاهرة التي نظمها اليسار والجماعات المناهضة للعنصرية إن سياسات الحكومة تهدد بجعل الأجانب كبش فداء للمشاكل الاجتماعية.
وقالت دانييلا غروبر برونر النائبة في البرلمان عن الحزب الاشتراكي الديموقراطي “انا هنا معكم لانه بعد 80 عاما من سيطرة النازيين على النمسا لا أريد أن يتعرض الناس مجددا للتمييز بسبب أصولهم”.
وشدد كثر على ما كشف مؤخرا عن استمرار ظاهرة معاداة السامية في منظمات طالبية يمينية تضم سياسيين نافذين من حزب الحرية.
وقدر منظمو التظاهرة عدد المشاركين فيها بنحو ثمانية آلاف، في حين قدرت الشرطة عددهم بـ3400 شخص.

أبوظبي – سكاي نيوز عربية

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com