????? ???? ??? ??????? ????????? ??????? ???????? ?????????? ??????? ?? ????? ????? ?????? (?????) ????? ????? ???????? ????? ??????? ?? ????? ?????????. ???? ???? ???? ?? ???????? ??? ?????? ?? ??????? ??????? ??? ???? ???????? ???? ?? ??? ??? ????????. ??? ??? ????? ???????? ??????? ????? ??????? ????? ????????? ?????? ??? ????? ?????????? ??????? ?? ????? ????? ?????????? ?????????? ????????? ??? ???????? ??? 73 ??? ???. ???? ?? ????? ???????? ??????? ??? ?????? ?????? ???? ??? ??????? ??????? ??? ????? ???? ????? ?? ????????.   ( Zakir Hossain Chowdhury - ????? ???????? )

منظمة حقوقية: الاضطهاد المنهجي يتزايد ضد المسلمين في ميانمار

قالت منظمة حقوقية في ميانمار يوم الثلاثاء (5 سبتمبر 2017)، إن الاضطهاد المنهجي للأقلية المسلمة يشهد تصاعدا في أنحاء البلاد ولا يقتصر على ولاية راخين الشمالية الغربية حيث أدت أعمال العنف في الآونة الأخيرة إلى فرار قرابة 90 ألفا من الروهينجا المسلمين.
وقالت شبكة بورما المستقلة لحقوق الإنسان وفق ما نشرته وكالة رويترز إن الاضطهاد تدعمه الحكومة وعناصر بين الرهبان البوذيين بالبلاد وجماعات مدنية من غلاة القوميين.
وأضافت المنظمة في تقرير “أتاح الانتقال إلى الديمقراطية لتحيزات شعبية التأثير على الكيفية التي تحكم بها الحكومة الجديدة وضخّم الروايات الخطيرة التي تصف المسلمين باعتبارهم أجانب في بورما ذات الأغلبية البوذية”.
ويستند التقرير إلى أكثر من 350 مقابلة مع أشخاص في أكثر من 46 بلدة وقرية خلال فترة مدتها ثمانية أشهر منذ مارس آذار 2016.
ولم يصدر أي رد فوري من حكومة ميانمار على التقرير.
وتنفي السلطات أي تمييز وتقول إن قوات الأمن في ولاية راخين تشن حملة مشروعة ضد “إرهابيين”.
ويقول التقرير إن الكثير من المسلمين من كل العرقيات حرموا من بطاقات الهوية الوطنية في حين تم منع الوصول إلى أماكن الصلاة للمسلمين في بعض الأماكن.
وأضاف التقرير أن ما لا يقل عن 21 قرية في أنحاء ميانمار أعلنت نفسها مناطق الدخول فيها ممنوع للمسلمين وذلك بدعم من السلطات.
وفي ولاية راخين سلط التقرير الضوء على الفصل المتزايد بين الطائفتين البوذية والمسلمة وقيود التنقل الصارمة على مسلمي الروهينجا والتي اقتصرت على اتاحة استفادتهم من الرعاية الصحية والتعليم.
وفر عشرات الآلاف من الروهينجا إلى بنجلادش المجاورة منذ 25 أغسطس آب عندما هاجم مسلحون من الروهينجا العشرات من مواقع الشرطة وقاعدة للجيش. وأدت الاشتباكات التي أعقبت ذلك وهجوم مضاد للجيش إلى مقتل ما لا يقل عن 400 شخص.
في السياق، ارتفع عدد اللاجئين من مسلمي الروهنغيا الفارين إلى بنغلاديش من المذابح في إقليم أراكان غربي ميانمار إلى 123 ألفا خلال 10 أيام، حسب ما أفادت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم الثلاثاء.
وفي وقت سابق من يوم أمس الإثنين، أعلنت المفوضية ذاتها أن 87 ألفا من الروهنغيا فروا إلى بنغلاديش، قبل أن تقول اليوم إن العدد ارتفع إلى 123 ألفا.
وقالت فيفيان تان، المتحدثة باسم المفوضية، عبر بيان اليوم، إن الأرقام الأخيرة تستند إلى إحصائيات جديدة وأكثر دقة أجراها عمال الإغاثة في مخيمات اللاجئين الأساسية والمؤقتة في بنغلاديش.
وأوضحت المتحدثة أن “الأرقام مقلقة للغاية؛ إذ ترتفع بسرعة كبيرة”، محذرة من أن المخيمات الحالية لا يمكن أن تستوعب مزيدا من اللاجئين الذين يكافحون من أجل إيجاد مأوى.
ومنذ 25 أغسطس/آب المنصرم، يرتكب جيش ميانمار، انتهاكات جسيمة ضد حقوق الإنسان شمالي إقليم أراكان، تتمثل باستخدام القوة المفرطة ضد مسلمي الروهنغيا، حسب تقارير إعلامية.
ولا تتوفر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الانتهاكات، لكن المجلس الأوروبي للروهنغيا أعلن، الإثنين الماضي، مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بأراكان خلال 3 أيام فقط.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com