بترول

«موديز» تتوقع انتعاشاً متواضعاً لصناعة النفط والغاز عالميًا عام 2017

توقعت وكالة (موديز) للتصنيف الائتماني وخدمات المستثمرين, في تقرير لها أصدرته مؤخراً، أن تستمر صناعة النفط والغاز العالمية في المقاومة تحت ضغط مستويات الديون المرتفعة في العام المقبل 2017, وأن تتعافي تلك الصناعة بشكل متواضع من أدنى مستويات لها والتي شهدتها خلال العام الجاري 2016.
وأضافت (موديز) في تقريرها أن التوقعات المستقبلية تحتلف داخل تلك الصناعة من فرع لآخر, مشيرةً إلى أن فرعين من صناعة النفط والغاز حصلا على نظرة مستقبلية مستقرة, وآخرين بنظرة سلبية, ونظرة إيجابية لفرع واحد من فروع تلك الصناعة.
وتفصيلاً أوضح التقرير أن شركات النفط والغاز المتكاملة حصلت على نظرة مستقبلية مستقرة للعام القادم 2017, مع توقعات بنمو أرباحها من النشاط بنحو 5%, مدعومةً باستقرار الإنفاق الرأسمالي وإعادة هيكلة التكاليف, وتوقع كذلك أن تتحول إلى الإيجابية في العام بعد القادم 2018.
وفيما يخص شركات التنقيب والإنتاج أشار التقرير إلى أنها في حالة أفضل وحصلت على نظرة إيجابية لعام 2017, وعلق على ذلك التوقع المدير العام بوكالة (موديز) ستيف وود, فذكر أن أسعار النفط والغاز آخذة في التحسن من أدنى مستوياتها في العام الجاري 2016, وتوقع أن تنمو أرباحها من النشاط بمعدلات تتراوح بين 20% إلى 30% في العام القادم مع انخفاض تكاليف الحفر والخدمة.
وعلى الجانب الآخر أعطت (موديز) نظرة مستقبلية سلبية لشركات الحفر وخدمات حقول النفط مع استمرار ضعف الإنفاق, وزيادة تكلفة الخدمات البحرية, بما يحد من انتعاشها, متوقعة أن تنخفض أرباحها من النشاط لمستويات متدنية جدًا حتى بداية العام القادم, وأن تعود للارتفاع بنسبة من 4% إلى 6%. وأعطت الوكالة النظرة السلبية ذاتها لشركات قطاع التكرير والتسويق.
وتابع التقرير أن النظرة المستقبلية لشركات نقل النفط الخام مستقرة, لافتًا لاحتمال تحقيقها لنمو في أرباحها من النشاط وإنْ بنسب لاتتجاوز 5%.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com