مواجهات بين قوات الحوثيين والمقاوم

ميليشيات الحوثي تكبِّد اليمن خسائر بـ5 مليارات دولار

قدَّر السيد محمد الميتمي وزير التخطيط والتعاون الدولي في اليمن، حجم الدمار في أربع مدن يمنية دخلها الحوثيون بنحو 5 مليارات دولار، وفق إحصاء مبدئي جرى بالتعاون مع البنك الدولي عبر الأقمار الاصطناعية.
وقال الميتمي لصحيفة (الاقتصادية) السعودية إنه تم تسليم وثائق الحصر المبدئي للأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي وبعض المنظمات الأخرى، غير أنه لايعتبَر نهائياً، لافتاً إلى أنه سيتم بعد استقرار الأوضاع تماماً، عمل حصر آخر موثق لحجم الأضرار الفعلية.
وأضاف أن التقدير الأولي للأضرار شمل ستة قطاعات أساسية فحسب، منها التعليم والصحة والطرق والإسكان، وسيتم لاحقاً عمل مسح ميداني شامل بالتعاون مع البنك الدولي والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الإسلامي للتنمية، إضافة إلى الصندوق الاجتماعي للتنمية في اليمن.
واستبعد الميتمي أن تؤثر الأزمة الاقتصادية وتراجع أسعار النفط في وفاء دول مجلس التعاون بتعهداتها تجاه اليمن، مشيرا إلى أن “تلك الدول الشقيقة تنظر لليمن بمنظور استراتيجي أبعد من المنظور التمويلي، بهدف الحفاظ على أمن المنطقة في ظل التهديدات الإيرانية، وانتشار الميليشيات الإرهابية”.
ولفت إلى أن “كثيراً من المنظمات الدولية ودول أوروبا جمَّدت مساعداتها لليمن عندما اندلعت الحرب، بحجة الخوف من وقوعها في أيدي الميليشيات المسلحة، ونحن نُجري حالياً مباحثات مع تلك المنظمات لاستئناف تلك المساعدات، ولاسيما من البنك الدولي والأمم المتحدة وصندوق النقد الدولي ووكالات التنمية البريطانية والأميركية”.
وأكد الميتمي، أن التزام الحكومة اليمنية تجاه المانحين باستخدام الآليات الصحيحة للمساعدات المقدمة لها، لم يكن موجوداً في السابق بسبب غياب الإرادة السياسية في حينها، مما أدى إلى صرف 20% فقط في مواقعها الصحيحة من مجموع 8 مليارات دولار، كمحصلة لمؤتمر المانحين الذي عقد في الرياض في العام 2012، وتلاه اجتماع إلحاقي في نيويورك.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com