ناصر الفضالة

ناصر الفضالة يطالب بمحاكمة قتَلَة رزان النجار وفضح الجرائم الصهيونية

طالب نائب الأمين العام لجمعية المنبر الوطني الإسلامي الشيخ ناصر بن عبدالله الفضالة بمحاكمة قتلة المسعفة الفلسطينية رزان النجار التي استُشهِدت برصاصة الغدر الصهيوني خلال مسيرات العودة بقطاع غزة، سائلاً المولى عز وجل أن يتقبلها في الشهداء وأن يلهم أهلها الصبر وخالص العزاء.
وأضاف أن استشهاد رزان فضح القتَلة الصهاينة وكشف أكاذيبهم بأنهم في حالة دفاع عن النفس ومواجهة مسلحين، مؤكداً أن التاريخ شاهد على جرائم المحتل الغاصب الذي يستهدف المدنيين المسالمين والأطفال والشيوخ والنساء، وسيظل مشهد استشهاد رزان ومحمد الدرة وغيرها من المشاهد دليلاً دامغاً على أن الصهاينة هم قتَلة الأطفال والنساء.
واستنكر الفضالة موقف المنظمات النسائية العالمية والعربية التي لم تحرِّك ساكناً ولم تتخذ موقفاً مناسباً تجاه جريمة القتل النكراء التي ارتُكِبت بحق فتاة فلسطينية لم ترتكب أي جُرم سوى أنها تطوعت لإسعاف وإنقاذ الجرحى الفلسطينيين المدنيين الذين تستهدفهم قوات الاحتلال الصهيوني بالرصاص الحي.
وندد بالتواطؤ العالمي والصمت العربي والإسلامي الرسمي على جرائم العدو الصهيوني التي يرتكبها ليل نهار بحق الشعب الفلسطيني وبحق المقدسات الإسلامية والتي كانت آخرها مقتلة المسعفة المتطوعة رزان النجار.
ووجه الفضالة التحية للشعب الفلسطيني البطل الذي يدافع عن شرف الأمة العربية والإسلامية في مواجهة عدو غاصب قاتل يستهدف الحياة في كل فلسطين، مؤكداً أن مسيرات العودة أفشلت صفقة القرن المزعومة وأرسلت برسائل أمل بأن الأمة مايزال بها قلب ينبض ورجال ونساء أبطال يتصدون بكل ما يملكون لهذه المؤامرات القذرة التي تمارَس ضد أرضهم ومقدساتهم.
ودعا الشعوب العربية والإسلامية وشعوب العالم الحر إلى دعم حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة بشتى الوسائل المشروعة وفضح الجرائم الصهيونية التي تُرتكًب بحق الإنسانية والمقدسات.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com