ناصر عبدالرضا القصير

ناصر القصير: دعوة البحرين للمفوضية السامية دليل قوة وشجاعة وشفافية

أكد النائب ناصر القصير أن دعوة مملكة البحرين للمفوضية السامية لحقوق الإنسان لزيارة البلاد، دليل قوة وشجاعة وشفافية في العمل الحقوقي البحريني، حيث سبق وأن وجه معالي رئيس مجلس النواب في مارس الماضي دعوة رسمية إلى المفوض السامي للأمم المتحدة لمفوضية حقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين، لزيارة البحرين، والاطلاع على ما تم إنجازه من مبادرات حضارية وخطوات رائدة في المجال الحقوقي.
وأشار إلى أن هذه الدعوة منبثفة من اهتمامنا المشترك بدعم وتطوير منظومة حقوق الإنسان، وحرصاً من المجلس كونه الممثل للإرادة الشعبية الحرة على التواصل مع كافة المنظمات والمؤسسات الدولية والبرلمانية، وقد تم توجيه الدعوة لزيارة البحرين، والاطلاع على الواقع والحقائق بشكل مباشر، فيما يخص الشأن الحقوقي فيها وما تم إنجازه من مبادرات حضارية، وخطوات رائدة، في ظل المشروع الإصلاحي لجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.
وقال إن لدينا الكثير من الإنجازات والمبادرات والحقائق التي يجب أن تطلع عليها المفوضية السامية لحقوق الإنسان لبناء مواقف موضوعية سليمة، وأن هذه الدعوة التي رحبت بها المفوضية السامية قد تم تأكيدها من خلال ما قدمه مساعد وزير الخارجية مؤخراً، بهدف رفع مستوى التعاون في العديد من المجالات الحقوقية بما في ذلك برنامج الدعم الفني وبناء القدرات وتبادل الخبرات، وهو دليل على تعاون السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية في البحرين للعمل في كل ما يصب في صالح الوطن ومشروعه الإصلاحي.
وأوضح أن المجلس يتطلع إلى الالتقاء بممثلي المفوضية ليطلعها على دوره التشريعي والرقابي وما تحقق في البلاد في المجال الحقوقي.
وأشار إلى أن المفوضية الأممية وانطلاقاً من أهدافها ومبادئها الحقوقية يجب أن تطَّلع على الأمور والحقائق، وأن يتم تلبية الدعوة بكل أمانة ومسئولية تتوافق مع أعمال ودور ومسؤولية المفوضية واحترام سيادة واستقلالية البحرين.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com