الأسر الروهنغية

نزوح 130 أسرة روهنغية إلى بنغلاديش جراء استمرار الاعتداءات

نزحت 130 أسرة روهنغية من ولاية أراكان، غربي ميانمار، إلى بنغلاديش، جراء استمرار اعتداءات المتطرفين البوذيين.
وذكرت وكالة أنباء “أراكان”، الأحد (11 فبراير 2018)، أن الأسر نزحت من قرية سندي فرانغ، شرقي مدينة بوسيدونغ،في ولاية أراكان.
وأضافت أن مقطع فيديو أظهر خروج عشرات الأسر من منازلها متوجهة نحو بنغلاديش، جراء ارتفاع حدة الاعتداءات ضد الروهنغيا في مدن وقرى الولاية.
وأشارت إلى أن المتطرفين البوذيين، بمساندة قوات أمن ميانمار، أحرقوا مئات المنازل، وقتلوا العشرات أيضا.
وأوضحت أن عودة الفرار الجماعي، بعد أسابيع من توقفها نتيجة توقف الحملة العسكرية بحقهم، جاء على خلفية استئناف الاعتداءات بشكل شرس من جانب المتطرفين.
ومنذ سنوات، يشهد إقليم أراكان، غربي ميانمار، حملة تهجير ممنهجة يشنها الجيش وميليشيات بوذية متطرفة ضد مسلمي الروهنغيا، أسفرت عن لجوء نحو 826 ألفًا إلى بنغلاديش، بينهم 656 ألفًا فروا منذ 25 أغسطس/آب الماضي، وفق الأمم المتحدة.
وحسب منظمة “أطباء بلا حدود” الدولية، قتل ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من الروهنغيا، في الفترة ما بين 25 أغسطس/آب و24 سبتمبر/أيلول 2017.
ووقعت بنغلاديش وميانمار في 23 نوفمبر/تشرين الثاني2017 اتفاقا بخصوص عودة لاجئي الروهينغيا إلى مناطقهم، غير أنه لم يدخل حيز التنفيذ.
وينص الاتفاق على بعض الشروط شبه المستحيلة للتحقق من إقامة الأشخاص، الذين يصفهم الاتفاق بـ”المشردين من ميانمار” بدلا من استخدام الوصف المعروف على نطاق واسع بأنهم “عرقية”.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com