إصابة عشرات الفلسطينيين بمواجهات مع الجيش الإسرائيلي بالضفة

نيران الاحتلال تخترق جدران إحدى مدارس غزة

النبأ: خدمة قدس برس

طالبت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية، تدخلاً دولياً عاجلاً للضغط على السلطات الإسرائيلية في مسعى لحملها على وقف استهداف قواتها للمدارس الفلسطينية، ومعاقبتها على جرائمها المتكررة في الأراضي المحتلة.
ودعا الناطق الإعلامي باسم الوزارة، وسام أبو شمالة، في حديث لـ “قدس برس”، المجتمع الدولي ومؤسساته إلى التنديد بتعرّض إحدى مدارس مدينة غزة لإطلاق نار من قبل الرشاشات الإسرائيلية، ما أسفر عن إلحاق أضرار مادية في أحد الفصول، دون تسجيل إصابات بشرية في صفوف الطلبة.
وأشار إلى إنه في تمام الساعة الثانية بعد ظهر يوم أمس الأربعاء وأثناء تلقي الطلبة لتعليمهم في نهاية الحصة الرابعة، تعرّضت مدرسة “بيت دجن” الأساسية شرق مدينة غزة، لإطلاق نار من قبل دبابات الاحتلال المتمركزة على مقربة منها، ما أدّى إلى اختراق رصاصة نارية (عيار 250) لجدران أحد الفصول الدراسية أثناء تواجد 40 طالب فيها.
وأوضح أن الرصاصة انفجرت داخل الفصل وأحدثت بعض الثقوب في الجدار العلوي، ما تسبّب بحالة من الهلع والخوف الشديدين في صفوف الطلبة.
وقال أبو شمالة “عناية الله وحدها تدخلت دون وقوع إصابات مباشرة في صفوف الطلبة حيث ان اطلاق الرصاص كان مباشرا”.
وبيّن أن إطلاق النار أدى إلى عرقلة العملية التعليمية في المدرسة ونقل الصفوف العلوية إلى الطابق الأرضي خشية من تكرار الحادث، مشيراً إلى أن 500 طالب يرتادون مدرسة “بيت دجن” ويدرسون في الصفوف من السادس وحتى التاسع.
واتهمت وزارة التعليم الفلسطينية، الاحتلال بتعمّد استهداف مدرسة “بيت دجن”، ما يعتبر انتهاك خطير لكافة المواثيق والأعراف الدولية التي تحرم الاعتداء على المؤسسات التعليمية.
ويشار إلى أن قوات الاحتلال دمرت خلال الحرب الأخيرة على غزة خمسة مدارس بشكل كلي، و200 مدرسة بشكل وجزئي بعضها يتبع لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الاونروا” مما هدد بتأجيل بدء العام الدراسي الماضي.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com