IMG_20151105_083830

واشنطن: أكثر من 90% من الغارات الروسية استهدفت المعارضة السورية المعتدلة

جددت الإدارة الأمريكية، أمس الأربعاء، تأكيدها أن أكثر من 90% من الغارات الروسية التي نفذتها فوق الأراضي السورية، استهدفت “قوات المعارضة المعتدلة”، وليس تنظيم “داعش”.
وقالت مساعدة وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى “آن باترسون”، إن “85-90% من الهجمات الروسية قد ضربت المعارضة السورية المعتدلة وقتلت عدداً من المدنيين”.
وتابعت “باترسون” في معرض شهادتها أمام لجنة الشؤون الخارجية التابعة لمجلس النواب “بالرغم من إلحاحنا، لم تقم موسكو حتى الآن بإيقاف ممارسات نظام الأسد الفظيعة في قصف الشعب السوري بالبراميل المتفجرة، ونحن نعلم أن غرض الروس الأساسي هو المحافظة على النظام (السوري)”.
فيما أكدت مساعدة وزير الخارجية الأمريكية السفيرة “فيكتوريا نولاند” في الجلسة نفسها، أنه “لم يأت هذا كله (تدخل روسيا في سوريا) دون ثمن تدفعه روسيا، ويمكن تلخيصه بمفاهيم اقتصادية بحتة، ثمن الحملة الجوية يقدر ما بين 2-4 ملايين دولار يومياً، في الوقت الذي يعاني فيه الروسي العادي من تداعيات الركود الاقتصادي الذي خلفه سوء الإدارة الاقتصادية، والأسعار المتدنية للنفط، والعقوبات الاقتصادية التي تم فرضها بسبب مغامرة الكرملين (الحكومة الروسية) الأخيرة في أوكرانيا”.
وفرضت الولايات المتحدة ودول أوروبية عقوبات اقتصادية على موسكو بسبب دعمها لانفصاليين أوكرانيين موالين لروسيا واحتلالها لشبه جزيرة القرم.
وأوضحت “نولاند” أن التصرفات الروسية بشكل عام قد دفعت الولايات المتحدة إلى الإبقاء على “علاقة محدودة في تعاوننا العسكري مع روسيا مداها لايتجاوز أبسط قواعد تنسيق إجراءات سلامة الطيران، وذلك لحماية طواقمنا الجوية”.
ووقع مسؤولون في وزارة الدفاع الامريكية (البنتاغون)، الشهر الماضي، مذكرة تفاهم مع نظرائهم بوزارة الدفاع الروسية، يتم بموجبها تنظيم حركة طائرات الفريقين في الأجواء السورية.
وأضافت المسؤولة عن الشؤون الأوروبية والأوراسية في الوزارة أن “النظام (السوري) يواصل قصف شعبه بالبراميل المتفجرة دون عقاب، وربما بتشجيع ومساعدة من موسكو”.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com