الملك سلمان

واشنطن بوست: الملك سلمان «يزلزل» الشرق الأوسط والسعودية

سلّطت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية الضوء على التحولات التي شهدتها المملكة العربية السعودية في الأشهر الأخيرة.
وقالت في نقرير نشرته اليوم الأربعاء إن العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، أحدث منذ توليه مقاليد الحكم هزّة كبيرة في السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية، وطريقة انتقال الحكم داخل العائلة الملكية، على خلاف ما ذهب إليه بعضهم في البداية، الذين لم يتوقعوا حدوث أي تغيير جوهري.
وأوضحت الصحيفة أن العاهل السعودي، من خلال إطلاق حملة الضربات الجوية ضد الحوثيين باليمن، رفع وتيرة الدعم المخصص للمعارضة في سوريا، وأعطى الإشارات على مساعي المملكة إلى لعب دور أكثر حزماً، مضيفةً أن هدف الملك سلمان، حسب ما يرى الخبراء، هو حماية المسلمين السنة ضد ما يرى أنه نفوذ متصاعد لشيعة إيران.
وأكدت الصحيفة أن السعوديين اتخذوا مواقف أكثر حزماً نتيجة تخوفهم من تزايد نفوذ إيران، التي تدعم المليشيات التي تقاتل بالوكالة نيابة عنها في العراق، وتُرسل الدعم المالي والعسكري لنظام بشار الأسد في سوريا.
ونبهت الصحيفة إلي أن السعودية قررت بدء عمليات “عاصفة الحزم” في شهر مارس، بعدما استولت مليشيات الحوثيين على مناطق واسعة باليمن، فيما يتهم المسؤولون السعوديون إيران بدعم تلك المليشيات.
ونقلت الصحيفة عن نواف عبيد، المستشار السابق بالديوان الملكي السعودي، :”إن الحلفاء العرب يرون السعودية بمثابة القائد الأكثر استقرارا ومقدرة، في وقت تنشغل فيه مصر بأزماتها الداخلية.
وأضاف عبيد بقوله من خلال أحاديثه مع الملك سلمان، تبيّن أن العاهل السعودي يرى أنه “يتعين عليك قلب الوضع لصالحك، بدل أن تترك الأوضاع تتحكم بك”.
ورأت الصحيفة أن الملك “سلمان” يتسم بالتواضع ويجتمع بالسكان العاديين والمثقفين، وحين شنت السعودية عاصفة الحزم أيدها رجال الدين وامتدحوا العاهل السعودي باعتباره مدافعا عن المملكة وجيرانها، ولا تزال العملية تحظى بشعبية كبيرة بين السعوديين، وقد أدت في الواقع إلى زيادة المشاعر القومية في جميع أنحاء البلاد.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com