7611277742

“وزير إسرائيلي”: ننتظر توافر الظروف لبناء “المعبد” مكان الأقصى!

في الوقت الذي شرعت فيه جماعات يهودية في إجراءات عملية لبناء ما يزعمونها ويتوهمونها (المعبد) على أنقاض المسجد الأقصى، قال (وزير) الإسكان المدعو أوري أرئيل إنه ينتظر توافر الظروف التي تسمح “ببناء (المعبد) وتحقيق الخلاص لـ(الشعب) اليهودي”.
ونقل موقع (عروتس شيفع) الذي يعبِّر عن المستوطنين اليهود في الضفة الغربية، عن أرئيل قوله في احتفال ديني في القدس المحتلة، إنه يتوجب تكاتف جهود كل “أبناء (الشعب) اليهودي من أجل تحقيق (درَّة الفرائض) اليهودية المتمثلة في إعادة بناء (المعبد)”.
وفي السياق عينه، احتفل من يُعتبَرون قادة ونشطاء تنظيم (معهد المعبد) في القدس يوم الثلاثاء المواق 7/4/2015 بما يسمونه (قُدَّاس قربان الفصح)، الذي تزعُم المصادر الدينية اليهودية أنه كان يتم تنظيمه في (المعبد الموهوم) قبل ألفي عام!
ونقلت صحيفة (ميكور ريشون) عن أولئك أنه تم الإقدام على هذه الخطوة من أجل “إعداد كهنة قادرين على إقامة قربان الفصح عندما يتم إعادة بناء (المعبد)” والذين يتوهمون خاسرين أنه بات قريباً.
ويُذكر أن قائد هذا التنظيم الحاخام المدعو يسرائيل أرئيلي، قد توجه العام الماضي برفقة عدد من الحاخامات إلى روما، لمطالبة الحكومة الإيطالية باستعادة ما يزعمون أنها “مقتنيات لـ(المعبد) سلَبها القائد الروماني تيتوس، الذي دمَّر (المعبد الثاني) عام 135م”. وعلى الرغم من أن الحكومة الإيطالية لم تتعامل بجدية مع الطلب، إلا أنه تم تبَنِّي الطلب من قبل قيادات سياسية ودينية بارزة.
ويذكر أن قيادات في حزب (الليكود) الذي يقود (حكومة) العدو قد توعدت عشية (الانتخابات) الأخيرة بتمرير قوانين تنص على تغيير الأوضاع الدينية والقانونية في المسجد الأقصى. وقد تعهدت المدعو ميري ريغف عضو الكنيست، والتي يتوقع أن يسند إليها منصب (وزاري) في (حكومة) نتنياهو، بأن يتم فرض التقاسم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى بين اليهود والمسلمين.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com