وزير الخارجية

وزير الخارجية: زيارتي للعراق تنفيذ للرؤية الحكيمة لعاهل البلاد بدفع العمل العربي

أكد معالي الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير الخارجية على أهمية الزيارة التي قام بها مؤخرا إلى جمهورية العراق الشقيقة في إطار الرؤية الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى لتقوية الصف العربي وتعزيز لحمته، وحرص جلالته على العمل العربي الجماعي باعتباره الركيزة الاستراتيجية لأمن واستقرار الدول العربية كافة.
وأعرب الوزير في تصريح لوكالة أنباء البحرين، عن شكره وتقديره لفخامة الرئيس العراقي الدكتور فؤاد معصوم ودولة الدكتور حيدر العبادي رئيس الوزراء، والدكتور إبراهيم الجعفري وزير الخارجية على حفاوة الاستقبال والمباحثات التي جسدت بكل وضوح مدى قوة ومتانة العلاقات بين البلدين الشقيقين والرغبة والإرادة الأكيدتين في المضي قدمًا بهذه العلاقات نحو أفق أوسع على جميع المستويات بما يخدم المصالح المشتركة ويعود بالنفع على الشعبين الشقيقين.
واشاد بالنتائج المهمة التي حققتها هذه الزيارة والتي تصب في تعزيز العلاقات الأخوية بين البلدين والشعبين في مختلف المجالات، مشيرًا إلى أن اللجنة المشتركة بين البلدين، التي تم الاتفاق على عقدها قريباً سيكون لها دور كبير في تحقيق الأهداف المشتركة استنادًا إلى التاريخ الطويل والممتد للعلاقات بين البلدين والمساعي الدؤوبة لتنميتها.
وشدد على أهمية الرؤية الحكيمة لعاهل البلاد المفدى بضرورة دفع العمل العربي المشترك وحفظ الأمن القومي العربي، والأهمية الاستراتيجية لجمهورية العراق في تحقيق تلك الرؤية، بالإضافة إلى تعزيز قدرة الدول العربية على مواجهة أعباء المرحلة والتحديات التي تواجهها دول المنطقة وشعوبها بما يخدم الأمن والسلم، منوها بالنتائج المهمة والحاسمة التي يحققها العراق في مواجهة تنظيم (داعش) الإرهابي وغيره من التنظيمات والتهديدات الإرهابية، مؤكدًا أن هذه الجهود تستحق كل الدعم والمساندة كون كافة الدول العربية والعالم أجمع في مواجهة حاسمة ضد التطرف والإرهاب بكل أشكاله وكل من يدعمه أو يموله لِما يحمله من مخاطر جمة على الأمن والسلم الدوليين تستدعي تضافر كافة الجهود لمواجهته والقضاء عليه.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com