وزير الداخلية

وزير الداخلية يكشف عن أكبر عملية أمنية استباقية

أعلن وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة، الأحد، عن تفكيك خلايا إرهابية مرتبطة بإيران وميليشيات حزب الله اللبناني والحشد الشعبي بالعراق، قوامها أكثر من 350 شخصا، خلال 2017.
وقال وزير الداخلية إن أهم العمليات الأمنية الوقائية التي تم تنفيذها، أسفرت عن إلقاء القبض على (47) عنصرا إرهابيا من العناصر الرئيسية، وينتمي أغلبهم إلى ثلاثة تنظيمات إرهابية.
وكشف وزير الداخلية الفريق الركن الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة، أن الأجهزة الأمنية في مملكة البحرين، نفذت خلال الأيام الماضية، أكبر عملية أمنية استباقية أدت إلى إحباط عدد من الجرائم التي كان الإرهابيون ينوون تنفيذها ومنها الشروع في اغتيال عدد من المسؤولين والشخصيات العامة واستهداف رجال الأمن، وحرق وتدمير المنشآت النفطية بهدف ضرب الاقتصاد الوطني، التخطيط لتنفيذ عمليات تخريبية خلال فترة الاحتفالات بالأعياد الوطنية.
وجاء ذلك في إطار استراتيجية الشراكة المجتمعية وتعزيزا للتواصل مع الهيئات الوطنية الرسمية والشعبية، خلال لقاء لوزير الداخلية، الأحد (21 يناير 2018)، مع نخبة من أبناء الوطن، ضمت أصحاب الفضيلة علماء الدين وأعضاء من مجلسي النواب والشورى، ورؤساء الجامعات والمعاهد ومديري المدارس وممثلين عن مؤسسات حقوق الإنسان ووسائل الإعلام ورؤساء تحرير الصحف والصحفيين، وجمعا من رجال الأعمال والمحامين والأطباء وأصحاب المجالس والوجهاء ورؤساء الأندية الرياضية والمراكز والجمعيات الشبابية.
وأوضح وزير الداخلية أن هذه الخلايا تمت إدارتها من العناصر الموجودة في إيران، وتقوم بالتنسيق مع الحرس الثوري الإيراني والحشد الشعبي في العراق وحزب الله في لبنان، من أجل تدريب العناصر الإرهابية.
وأضاف أن “هذه العملية يوجد وراءها أشخاص يديرونها ويمولونها، وثبت لدينا أن تورطهم لم يقتصر على هذه العملية فقط، بل امتد إلى عمليات أخرى في قضايا سابقة”.
وأشار الوزير إلى أن عمليات التحري لإلقاء القبض على الإرهابيين في هذه العملية وغيرها استمرت عدة أشهر، وتخللها حدوث بعض العمليات الإرهابية، مثل عملية تفجير أنبوب النفط عند قرية بوري في نوفمبر الماضي.
وأكد وزير الداخلية أن الأجهزة الأمنية نفذت مؤخرا أكثر من مائة مهمة أمنية شملت تفتيش (42) موقعا ومستودعا من خلال عمليات القبض، وأنها ألقت القبض على (47) عنصرا إرهابيا من العناصر الرئيسية والذين ينتمي أغلبهم إلى ثلاثة تنظيمات هي (سرايا الأشتر الإرهابية، سرايا المقاومة الشعبية الإرهابية، وسرايا المختار الإرهابية)، وقد تمت إحالة 290 مطلوبا ومشتبها فيه إلى النيابة العامة، والعثور على كميات من الأسلحة والمعدات والتجهيزات والمواد المتفجرة.
وقال إنه تم خلال الأشهر الماضي، “إحباط عدد من الجرائم التي كان الإرهابيون ينوون تنفيذها، ومنها الشروع في عملية اغتيال عدد من المسئولين والشخصيات العامة واستهداف رجال الأمن وحرق وتدمير المنشآت النفطية”.
وتوعد وزير الداخلية المنتمين إلى الخلايا الإرهابية، قائلا: “لن نتركهم يعملوا بدون حساب”.
وختم الشيخ آل خليفة بالقول إن “مهمتنا الأمنية لا تنتهي بالقبض على تنظيم إرهابي، مهمتنا الأمنية شاملة والهدف منها أن يسود الأمن والاستقرار كل أنحاء البلاد”.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com