SUL_0355_0

وزير العدل: سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضد من يتورط في التحريض

أكد معالي الشيخ خالد بن علي آل خليفة وزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، أن الأحداث الخطيرة التي تمر بها المنطقة تستوجب بذل أقصى درجات المسؤولية الوطنية، وكل من موقعه، باتجاه صون الخطاب الجامع، وإبعاد المنبر الديني عن كل أشكال الاستغلال لغير أهدافه السامية والجليلة.
وقال معاليه إن الوزارة وبالتنسيق مع الأوقافين والجهات المختصة، تتابع بشكل حثيث الخطب وأنشطة دور العبادة، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق كل مَن يتورط في التحريض على الكراهية ويشق الصف الوطني والإسلامي أو مخالفة ضوابط الخطاب الديني.
وأهاب الوزير بأصحاب السماحة والفضيلة رجال الدين وخطباء المساجد بأخذ دورهم وتحمل مسؤولياتهم في هذه المرحلة، التي تتطلب الحيطة والحذر الواجب، وقال إن الإرهاب بجميع أشكاله واتجاهاته ومنابعه يشكل اليوم أكبر عدو للدين.
واشار إلى ما تسعى إليه الجماعات الإرهابية من تقويض للاستقرار، وهدم منجزات الدول والقيم الحضارية وتمزيق النسيج الوطني وإهدار وحدة الصف الاسلامي، وإثارة الطائفية خدمة لأهدافها الشريرة.
وشدد على وجوب الحرص الشديد بالالتفات إلى مضامين خطاب المنبر الديني، وإدراك تبعاته كاملة، والحفاظ على قدسية المنبر الديني من خلال إبعاده عن التسييس والتحزيب والمصالح الضيقة.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com