View of World Trade Center and skyline of Manama in Kingdom of Bahrain

وكالة «فيتش»: البحرين شهدت تحَسُّناً مالياً في العام 2018

‭ ‬أوضح‭ ‬تقرير اقتصادي صادر حديثاً عن وكالة‭ ‬(فيتش)‭ ‬للتصنيف‭ ‬الائتماني أن مملكة البحرين‬الدولة‭ ‬الخليجية‭ ‬الوحيدة‭ ‬التي‭ ‬شهدت‭ ‬تحَسُّنًا‭ ‬في‭ ‬وضعها‭ ‬المالي‭ ‬الأساسي‭ ‬في العام‭ ‬2018،‭ ‬وإنْ‭ ‬كان‭ ‬بشكل‭ ‬متواضع،‭ ‬مبيناً‭ ‬أن‭ ‬حيِّز‭ ‬السياسة‭ ‬المالية‭ ‬للبحرين‭ ‬كان‭ ‬محدودًا‭ ‬بسبب‭ ‬تضَخُّم‭ ‬تكاليف‭ ‬الفائدة،‭ ‬ونقص‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬السوق‭ ‬طوال‭ ‬معظم‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭.
ورجَّحت‭ ‬الوكالة‭ ‭في تقريرها بأن ‬تتعرض‭ ‬الموازنات‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬إلى‭ ‬الضعف‭ ‬خلال‭ ‬العام‭ ‬الحالي‭ 2019.
وأشارت‭ ‬الوكالة‭ ‬‭‬إلى‭ ‬أن‭ ‬تأثيرات‭ ‬تخفيف‭ ‬السياسة‭ ‬المالية‭ ‬التي‭ ‬بدأت‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬ستتفاقم‭ ‬بسبب‭ ‬انخفاض‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ . ‬وتشير‭ ‬ميزانيات‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬في العام‭ ‬2019‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬إلى‭ ‬استمرار‭ ‬ارتفاع‭ ‬الإنفاق‭ ‬مقابل‭ ‬إصلاح‭ ‬مالي‭ ‬تدريجي‭ ‬فقط،‭ ‬وذلك بحسب‭ ‬الوكالة‭ ‬التي‭ ‬رجحت‭ ‬أيضًا‭ ‬أن‭ ‬يؤدي‭ ‬تدنِّي‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬إلى‭ ‬دفع‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬نحو‭ ‬خفْض‭ ‬إنفاقها‭.‬
وأشارت‭ ‬(فيتش)‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬توقعاتها‭ ‬بنمو‭ ‬الإنفاق‭ ‬في‭ ‬دولة الكويت‭ ‬يعكس‭ ‬الصعوبة‭ ‬التي‭ ‬تواجهها‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬تقييد‭ ‬فاتورة‭ ‬الرواتب،‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬التوسُّع‭ ‬والنمو‭ ‬المطرد‭ ‬للقوى‭ ‬العاملة،‭ ‬والتوقعات‭ ‬العامة‭ ‬الراسخة،‭ ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬مطالب‭ ‬أعضاء‭ ‬مجلس‭ ‬الأمة‭ ‬والتي‭ ‬تدعم‭ ‬هذا‭ ‬التوجه‭ ‬نحو‭ ‬الإنفاق‭.‬
وأكدت‭ ‬الوكالة‭ ‬أن‭ ‬الكويت‭ ‬ماتزال‭ ‬تتمتع‭ ‬بأقل‭ ‬سعر‭ ‬تعادُل‭ ‬نفطي‭ ‬بين‭ ‬دول‭ ‬المنطقة،‭ ‬حيث‭ ‬من‭ ‬المرجح‭ ‬أن‭ ‬يبلغ‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬نحو‭ ‬51‭.‬7‭ ‬دولارات،‭ ‬كما‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬تشهد‭ ‬الموازنة‭ ‬المالية‭ ‬تحَسُّنًا‭ ‬بواقع‭ ‬7‭.‬3‭ %‬خلال‭ ‬العام‭ ‬الحالي‭.‬
وتوقعت‭ ‬الوكالة‭ كذلك ‬تدهوُر‭ ‬الموازنات‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬بواقع‭ ‬1‭ ‬إلى‭ ‬2‭ %‬من‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي،‭ ‬وذلك‭ ‬استنادًا‭ ‬لافتراض‭ ‬أنْ‭ ‬يكون‭ ‬متوسط‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬نحو‭ ‬65‭ ‬دولارًا‭ ‬للبرميل‭ ‬منخفضًا‭ ‬من‭ ‬توقعات‭ ‬سابقة‭ ‬عند‭ ‬70‭ ‬دولارًا‭.‬
وأفادت‭ ‬أن‭ ‬الخطط‭ ‬المالية‭ ‬التي‭ ‬أعلنت‭ ‬عنها‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لعام‭ ‬2019‭ ‬جاء‭ ‬من‭ ‬ضمنها‭ ‬تحقيق‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الإصلاحات‭ ‬مثل‭ ‬تطبيق‭ ‬ضريبة‭ ‬الإنتاج‭ ‬في‭ ‬عُمان‭ ‬وقطر،‭ ‬علاوة‭ ‬على‭ ‬تطبيق‭ ‬السعودية‭ ‬لضرائب‭ ‬على‭ ‬الوافدين‭ ‬وتحسينها‭ ‬لعملية‭ ‬تحصيل‭ ‬الضرائب.‭ ‬ورغم‭ ‬ذلك‭ ‬فقد‭ ‬أشارت‭ ‬الوكالة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬التدابير‭ ‬ستعوض‭ ‬بشكل‭ ‬جزئي‭ ‬فقط‭ ‬أثر‭ ‬انخفاض‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬والإنفاق‭ ‬المرتفع‭.‬
وقالت‭ ‬إن‭ ‬تغيُّرًا‭ ‬بنحو‭ ‬10‭ ‬دولارات‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يؤثر‭ ‬على‭ ‬العوائد‭ ‬الحكومية‭ ‬بواقع‭ ‬2‭ ‬إلى‭ ‬4‭ %‬من‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي،‭ ‬وهو‭ ‬أمر‭ ‬يعتمد‭ ‬أيضًا‭ ‬على‭ ‬وضع‭ ‬كل‭ ‬دولة‭.‬
وترى‭ ‬الوكالة‭ ‬أن‭ ‬تآكل‭ ‬الأوضاع‭ ‬المالية‭ ‬والخارجية‭ ‬يمثل‭ ‬حساسية‭ ‬سلبية‭ للتصنيف‭ ‬الائتماني‭ ‬لجميع‭ ‬دول‭ ‬الخليج،‭ ‬حيث‭ ‬إن‭ ‬هناك‭ ‬مخاطر‭ ‬أكبر‭ ‬بالنسبة‭ ‬للبلدان‭ ‬التي‭ ‬تعاني‭ ‬بالفعل‭ ‬من‭ ‬العجز‭ ‬المالي‭ ‬والخارجي‭.‬ وأشارت‭ ‬(فيتش)‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬بعض‭ ‬التدهور‭ ‬ينعكس‭ ‬بالفعل‭ ‬في‭ ‬التصنيفات‭.‬
ومن‭ ‬جانب‭ ‬آخر،‭ ‬توقعت‭ ‬الوكالة‭ ‬ارتفاعًا‭ ‬في‭ ‬العجز‭ ‬الأَوَّلِي‭ ‬غير‭ ‬النفطي‭ ‬المرتبط‭ ‬بالناتج‭ ‬المحلي‭ ‬الإجمالي‭ ‬غير‭ ‬النفطي‭ ‬في‭ ‬معظم‭ ‬دول‭ ‬الخليج،‭ ‬وذلك‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬التحسينات‭ ‬الهائلة‭ ‬في‭ ‬الموازنات‭ ‬المالية‭ ‬الرئيسية،‭ ‬وانعكاس‭ ‬قرارات‭ ‬صانعي‭ ‬السياسات‭ ‬بشأن‭ ‬استخدام‭ ‬بعض‭ ‬عائدات‭ ‬النفط‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬لدعم‭ ‬الاستقرار‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬وانتعاش‭ ‬النمو‭ ‬غير‭ ‬النفطي،‭ ‬الأمر‭ الذي‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يساعد‭ ‬على‭ ‬تحسين‭ ‬الموازنات‭ ‬الأولية‭ ‬من الناتج غير‭ ‬النفطي‭ ‬هذا‭ ‬العام‭.‬
وبينت‭ ‬الوكالة‭ ‬أن‭ ‬التوَسُّع‭ ‬المالي‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬المنطقة‭ ‬سينعكس‭ ‬على‭ ‬ارتفاع‭ ‬سعر‭ ‬التعادل‭ ‬النفطي،‭ ‬والذي‭ ‬مايزال‭ ‬أعلى‭ ‬بكثير‭ ‬من‭ ‬مستويات‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬المتوقعة‭و ‬لاسيما‭ ‬في‭ ‬البحرين‭ ‬وعمان‭ ‬والسعودية‭.‬
ونوهت‭ ‬إلى أن‭ ‬الميزانية‭ ‬التي‭ ‬أعلنت‭ ‬عنها‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬السعودية‭ ‬وعُمان ‬شملت‭ ‬مخصصات‭ ‬أعلى‭ ‬للإنفاق‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2019‭ ‬مقارنة‭ ‬بميزانية‭ ‬2018‭.‬
وأوضحت‭ ‬أن‭ ‬الإنفاق‭ ‬السعودي‭ ‬المخطَّط‭ ‬يزيد‭ ‬بنسبة‭ ‬13% ‬على‭ ‬الميزانية‭ ‬السابقة،‭ ‬ويأتي‭ ‬ذلك‭ ‬جزئياً‭ ‬على‭ ‬افتراض‭ ‬نمو‭ ‬إيرادات‭ ‬النفط،‭ ‬متوقعة‭ ‬أن‭ ‬تشهد‭ ‬السعودية‭ ‬وعُمان‭ ‬وضعًا‭ ‬ماليًّا‭ ‬أكثر‭ ‬تشدُّدًا‭ ‬من‭ ‬الميزانية‭ ‬المحددة،‭ ‬ولاسيما‭ ‬أن‭ ‬عائدات‭ ‬النفط‭ ‬الأقل‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬ستحد‭ ‬من‭ ‬نطاق‭ ‬الإنفاق‭ ‬الإضافي‭.‬
وبالنسبة‭ ‬للبحرين‭ ‬أوضحت‭ ‬الوكالة،‭‬أنها‭ ‬الدولة‭ ‬الخليجية‭ ‬الوحيدة‭ ‬التي‭ ‬شهدت‭ ‬تحسُّنًا‭ ‬في‭ ‬وضعها‭ ‬المالي‭ ‬الأساسي‭ ‬في العام المنصرم‭ ‬2018،‭ ‬وإنْ‭ ‬كان‭ ‬بشكل‭ ‬متواضع. ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬رجحت‭ ‬فيه‭ ‬الوكالة‭ ‬عدم‭ ‬تنفيذ‭ ‬برنامج‭ ‬الموازنة‭ ‬المالية‭ ‬بشكل‭ ‬كامل،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬رأت‭ ‬أن‭ ‬تمضي‭ ‬البحرين‭ ‬على‭ ‬مسار‭ ‬ضبط‭ ‬مالي‭ ‬تدريجي‭.‬

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com