JBR_6359_0

ولي العهد: التطرف والإرهاب أخطر التحديات الأمنية

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله أن التطرف والإرهاب بكافة أشكاله التي تتحالف الجهود لمواجهته في المنطقة الآن هو الأخطر في جل التحديات الأمنية التي تهدد السلم والأمن الدوليين، باعتبار ما يحمله من أفكار ثيوقراطية مضللة.
ولدى لقاء سموه حفظه الله أمس الثلاثاء بقصر القضيبية وبحضور سعادة الفريق الركن يوسف بن أحمد الجلاهمة وزير شؤون الدفاع مع الفريق توماس بيكت كبير المستشارين العسكريين البريطانيين لشؤون الشرق الأوسط والوفد المرافق، أشار سموه إلى يقظة مملكة البحرين ووعي شعبها بمدى انحراف هذا الفكر المتطرف، مؤكداً الإيمان الراسخ بقيم الاعتدال وإنسانية مبادىء الأديان وسمو رسالاتها.
ونوه سموه بالدور القيادي للمملكة المتحدة في حفظ الأمن والسلام العالميين إلى جانب دورها في التحالف الدولي لمحاربة الجماعات الإرهابية ومحاصرة هذا الفكر وتجفيف منابع تمويله.
وأشاد سموه بالعلاقات التاريخية الوطيدة التي تربط البلدين الصديقين وما وصلت إليه من مستوى متقدم، مؤكداً على أهمية تطوير هذه العلاقات في شتى المجالات وبخاصة الدفاعية والعسكرية.
كما بحث سموه مع السيد بيكت الوضع في المنطقة والسبل الكفيلة بحفظ الأمن والاستقرار فيها، داعياً إلى تعزيز العمل من أجل دعم استقرار المنطقة.
من جانبه، أعرب المسؤول البريطاني عن شكره وتقديره لسمو ولي العهد على توفير فرصة اللقاء بسموه، مشيداً بدور وجهود البحرين في دعم الاستقرارالإقليمي والدولي.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com