000

ولي العهد: المسارات التنموية ترتكز على ما تحقق من منجزات

أكد صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، على أن ما تتخذه مملكة البحرين من مسارات تنموية ترتكز على ما تحقَّق من منجزات في شتى القطاعات، والعمل على تكريسها ومراجعتها لمواصلة هذه الخطوات بثبات وتذليل كافة الصعوبات بما يضمن اتِّساق العملية التنموية وتلبيتها لمتطلبات الحاضر ومستقبل الأجيال القادمة، في ضوء التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله.
ولفت سموه إلى جدوى الاهتمام بجوانب التعليم والتدريب وتطويرهما بالشكل الذي تتناسب وإياه مخرجاتهما مع مختلف جوانب التنمية المنشودة، وأكد سموه في هذا الصدد على ضرورة تشجيع الشباب على ريادة الأعمال و الإبداع والابتكار.
جاء ذلك لدى زيارة سموه حفظه الله مساء أمس الثلاثاء لمجلس السيد خالد عبدالرحمن المؤيد رئيس غرفة تجارة وصناعة البحرين، حيث تبادل سموه التهاني بالشهر الفضيل، وأثنى على مجالس العائلات البحرينية ودورها في زيادة وتعزيز أواصر المحبة والتقارب بين البحرينيين.
واستذكر سموه ما يؤكده الآباء والأجداد على أهمية المجالس الأهلية باعتبارها مدارس تعمل على نقل القيم والعادات لمختلف الأجيال وضمان استمرارها، مشيداً بما يراه في هذه المجالس من انعكاس طبيعي لطيبة وسمات أهل البحرين ورؤية مختلف مكونات المجتمع حاضرة في هذه المجالس العامرة.
كما أشاد سموه بتكاتف الجميع للعمل على تعزيز مسيرة العمل الوطني والذي يشكل ملحمة نجاح نعتز بها في مملكة البحرين، ونفتخر بأداء الجميع كل في موقعه، لافتاً إلى أن هذا العطاء صورة مستمرة لمحطات تاريخية وصفحات ناصعة أكدت دائماً إخلاص وتفاني أهل البحرين وحمْلهم لراية العمل من أجل الوطن الذي يعيش في عمق النفوس ويرتسم حبه أرضاً جميلة يتسع مداها للجميع.
ونوه سموه كذلك بالدور الذي يقوم به رجال الأعمال في رفْد مسيرة التنمية الاقتصادية في البلاد، وإسهامهم في تطوير الاقتصاد المحلي وتشجيع الاستثمار مما مكَّن البحرين من احتلال موقع اقتصادي مميز على الخارطة الدولية والإقليمية، وأن تكون بفضل الله تعالى رائدة في مجال الأعمال والاستثمار.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com