المعارضة-السودانية

14 حزباً سودانياً تتحدى النظام وتوقع «نداء السودان» مجدداً

تحدى رؤساء وقادة 14 حزباً معارضاً ومنظمات مجتمع مدني النظام الحاكم في الخرطوم وأعادوا التوقيع السبت الماضي على وثيقة (نداء السودان) التي تَوافَق عليها حزب الأمة المعارض بزعامة الصادق المهدي، وهيئة تحالف قوى المعارضة مع الجبهة الثورية التي تضم الحركة الشعبية قطاع الشمال، فضلاً عن الحركات المسلحة في دارفور، والتي تضمنت رؤية تلك الأطراف لحل أزمة البلاد عبر تفكيك النظام الحالي في الخرطوم، وأقدم كل رئيس حزب وهيئة وجبهة على التوقيع بنفسه.
وكانت السلطات الأمنية قد اعتقلت قبل ما يقارب الشهر ونصف الشهر رئيس هيئة تحالف المعارضة فاروق أبوعيسى والناشط في منظمات المجتمع المدني أمين مكي مدني، بسبب توقيعهما على وثيقة (نداء السودان) في أديس أبابا نيابة عن تلك الأطراف. وفتحت في مواجهتهما عشرة بلاغات تصل عقوبتها إلى الإعدام فضلاً عن الدفع بطلب لمسجل الأحزاب السوداني بحظر نشاط حزب الأمة على ذمة ذات الوثيقة.
واعتبر الموقعون الخطوة بمثابة تضامن من تلك الأحزاب مع أبوعيسى ومدني، فضلاً عن حزب الأمة المهدَّد بالحظْر، إلى جانب تأكيد تمسكهم باتفاق (نداء السودان).
ويرى مراقبون أن الخطوة من شأنها أن تفتح الباب أمام مزيد من المواجهة والتصعيد بين الحكومة في الخرطوم والأحزاب المعارضة بجانب منظمات المجتمع المدني، لاسيما وأن الحكومة ترى في التحالف مع الحركات المسلحة خطاً أحمر، الأمر الذي قد يقود الأخيرة إلى تنفيذ اعتقالات تطال الموقعين الجدد فضلاً عن حظر مزيد من الأحزاب.
وقال زعيم الحزب الشيوعي واسمه مختار الخطيب، في حديث عقب التوقيع، إن “النظام لاينوي التراجع عن سياساته الفاشلة التي قادت لتدمير البلاد، وأنه غير جدي في الحوار الذي أعلنه العام الماضي”.
وأوضح أن “الحزب الحاكم لايريد حلاًّ لأزمات البلاد ويمضي قُدُماً في إجراء الانتخابات في ظل غياب الحريات وحياد مفوضية الانتخابات”، مؤكدة ثقة الأحزاب الموقعة على (نداء السودان) في الشعب السوداني لإسقاط النظام على الرغم من ظروف القمع.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com