زلزال إيران والعراق

211 قتيل ضحايا زلزال الحدود العراقية الإيرانية

أعلنت إيران عن مقتل 211 شخص، و2504 مصاب، فيما أعلنت سلطات كردستان العراق عن مقتل 6 أشخاص وإصابة العشرات جراء زلزال قوي ضرب شمال العراق وغرب إيران.
ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني أمس الأحد (12 نوفمبر 2017)، عن بير حسين كوليفاند رئيس أجهزة الطوارئ بإيران قوله إن كثيرين من الضحايا سقطوا في بلدة سرب الذهب الواقعة على بعد 15 كيلومترا من الحدود.
وشعر بالزلزال سكان عدد من المناطق الإيرانية المتاخمة للعراق، وتضررت ثماني قرى وقطعت الكهرباء في بعضها وأرسلت فرق إنقاذ لتلك المناطق.
ونقلت وكالة تسنيم شبه الرسمية عن مسؤول بالطوارئ قوله إنه توجد مخاوف من ارتفاع عدد الضحايا في القرى والبلدان الصغيرة.
وقال مسؤول بالهلال الأحمر المحلي للتلفزيون إن خطوط المياه والكهرباء قطعت في بعض القرى والمدن بإقليم كرمانشاه في الغرب وإن السكان خرجوا إلى الشوارع خوفا من الهزات الارتدادية.
وذكر سكان محليون في تقارير إعلامية وفي تويتر إنهم شعروا بهزات ارتدادية عديدة.
وقال التلفزيون إنه تقرر إغلاق المدارس في إقليمي كرمانشاه وعيلام اليوم الاثنين.
وعلى الجانب العراقي، أفادت مصادر في إقليم كردستان بمقتل 4 أشخاص وجرح أكثر من 100 من جراء الزلزال.
وفي السليمانية، خرج المواطنون إلى الشوارع وأخلوا منازلهم، وسجلت أضرار مادية فقط، بحسب مراسل وكالة فرانس برس.
وشعر سكان العاصمة العراقية بغداد بالزلزال لنحو عشرين ثانية، فيما شعر به سكان المحافظات الأخرى لمدة أطول.
كما شعر سكان في جنوب شرق تركيا أيضا بارتدادات الزلزال.
ونقل التلفزيون الرسمي العراقي، إن هزة أرضية ضربت محافظات السليمانية وأربيل والموصل والأنبار وديالى وبغداد، وصلت إلى 7.5 على مقياس رختر.
ونقل التلفزيون عن مسؤول في أجهزة الطوارئ قوله إن كثيرين من الضحايا سقطوا في بلدة سرب الذهب الواقعة على بعد 15 كلم من الحدود.
من جهته، قال وزير الصحة في حكومة إقليم كردستان العراق ريكوت حمه رشيد إن أربعة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم وأصيب العشرات.
ووقعت معظم الأضرار في مدينة دربندخان التي تبعد 75 كيلومترا إلى الشرق من السليمانية، وأصيب ما يربو على 30 شخصا في المدينة.
وقال رشيد إن المستشفى الرئيسي في المنطقة تضرر بشدة وانقطعت عنه الكهرباء، ما أدى إلى نقل المصابين إلى السليمانية لتلقي العلاج.
ودعا وزير زراعة إقليم كردستان عبد الستار مجيد، المواطنين إلى الابتعاد عن سد دربندخان، عازيا السبب إلى تعرضه لأضرار جراء الزلزال.
وقال مجيد في بيان إن “سد دربندخان تعرض للأضرار نتيجة الزلزال الذي ضرب عموم البلاد”، مشيرا إلى أن “الفرق المختصة تدرس حجم الأضرار حاليا”.
وأعلن وزير الموارد المائية العراقي حسن الجنابي، عن حدوث انزلاقات في الجبل المجاور لسد دربندخان (شمال العراق) وسقوط قطع أحجار في المسيل المائي للسد، فضلا عن انهيار بعض البيوت المجاورة جراء الهزة الارضية التي ضربت عموم مناطق البلاد، فيما أشار الى أن سد حمرين في وضع جيد.
وذكر مركز الزلازل الأمريكي، أن زلزالا مصدره مدينة حلبجة في إقليم كردستان العراق وصلت قوته إلى 7.5 وتأثرت به محافظات عراقية أخرى منها العاصمة بغداد، وامتد إلى تركيا وإيران والسعودية والكويت.
وقالت وكالة “إيسنا” الإيرانية، إن الهزة الأرضية وصلت إلى عدة مناطق منها أراك، وزنجان، والأهواز، وتبريز، وبلدات أخرى في غرب البلاد، شعر سكانها بالهزة.
وذكر التلفزيون الرسمي الإيراني أن 8 قرى إيرانية على الأقل تضررت بسبب الزلزال الذي ضرب العراق.
وأعلنت الشبكة الوطنية الكويتية لرصد الزلازل التابعة لمعهد الكويت للأبحاث العلمية (حكومية)، مساء الأحد، حدوث هزة أرضية خفيفة شعر بها معظم سكان البلاد، بحسب وكالة الأنباء الكويتية.
كما شعر سكان عدد من المدن جنوب شرقي تركيا، بالزلزل الذي ضرب مدينة حلبجة شمالي العراق.
وعلى إثر الشعور بالزلزال خرج عدد من سكان ولايات ديار بكر، وباطمان، وماردين، وشرناق، من منازلهم إلى الشوارع والساحات العامة، تحسبا لأي طارئ.
وقال رئيس إدارة الكوارث والطوارئ التركية (آفاد) محمد كولو أوغلو في تصريحات “شعرنا بالزلزال الذي ضرب شمال العراق وليس لدينا مصابون أو قتلى حتى الآن”.
كما قالت هيئة المسح الجيولوجي في السعودية إن بعض سكان المناطق الشمالية الشرقية والمناطق الشرقية في المملكة، شعروا بالزلزال الذي ضرب اليوم الأحد شمالي العراق.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com