An employee stamps stacks of Syrian pound notes at the Syrian central bank in Damascus

«237» مليار دولار خسائر سوريا الاقتصادية..!

حصدت الحرب الأهلية في سوريا أكثر من 220 ألف شخص، وسط توقعات بوصول خسائرها المالية نهاية العام الجاري إلى 237 مليار دولار. ويقول الناجون من سفك الدماء إنهم يكافحون من أجل التعامل مع اقتصاد يتفاقم سوءاً. فتقول امرأة من إحدى عائلات الطبقة المتوسطة التي تقيم في دمشق: عائلتي لاتقدر الآن على شراء الكثير من الأشياء التي كنا قادرين على شرائها يوماً، رغم أن أفراد عائلتي الأربعة يعملون ويساهمون في دخل العائلة. وفي الآونة الأخيرة لم نعد نستطيع تحمُّل نفقات شراء اللحم سوى مرة واحدة في الأسبوع، هذا ونحن من العائلات الموسرة. ما يعني أن الآخرين يعانون الجوع.
وقد تحول السوريون إلى صفحة (يوميات قذائف الهاون في دمشق) التى تحظي بالشعبية، لتتبع الانفجارات التي تقع في عاصمة بلادهم. أما الآن فإن الموقع بات يقدم تحديثات حول تهديد يومي من نوع آخر، وهو الارتفاع الحاد في الأسعار.
تقول ليلى، التي طلبت عدم الكشف عن اسمها الحقيقي، مازحة «كلاهما يقصر العمر.. أتفقد الموقع كل صباح فأجد أن الوضع الاقتصادي يزداد سوءاً يوماَ بعد يوم».
ولَطالما ابتٌلِيت مناطق المعارضة المحاصرة من قبل القوات الحكومية بالجوع وسوء التغذية. لكن المناطق التي يسيطر عليها النظام مثل دمشق والساحل كانت محمية من ويلات الحرب.
أما الآن فالعبء الاقتصادي الناجم عن الحرب بات يخيم أيضاً على معاقل النظام، ففي الشهرين الماضيين، حقق الثوار تطورات مهمة قطعت طرق الامداد، ليس عن قوات النظام فحسب، بل عن التجار أيضاً، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار بصورة حادة، مما جعل النظام يكافح من أجل ضمان ظروف معيشية مستقرة في العاصمة.
وينتج قطاع الزراعة الآن ربع ما كان ينتجه قبل اندلاع التظاهرات المناهضة للحكومة في العام 2011، وتحولت لاحقاً إلى ثورة مسلحة. وفي الشهر الماضي، تراجعت الليرة السورية فجأة من 240 ليرة مقابل الدولار إلى 350 ليرة، بعد أن سيطر الثوار على مدن في الشمال ذات أهمية استراتيجية بمحافظة ادلب وآخر مناطق العبور الحدودية في الجنوب مع الأردن.
وماتزال الليرة تعاني من التقلبات، رغم محاولات الحكومة المتعددة لدعمها والعمل على استقرارها. وقد أدى هذا الأمر إلى ارتفاع أسعار المواد الغذائية، فيما يشتكي السكان من استمرار الزيادة في الأسعار. ووفق تقديرات خبراء اقتصاديين تراجعت كذلك الاحتياطيات الأجنبية من 21.5 مليار دولار في عام 2009 الى نحو 7 مليارات دولار.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com