14369944441

3% تراجع الواردات غير النفطية خلال الربع الثاني من 2015

بلغت قيمة الواردات إلى مملكة البحرين خلال الربع الثاني من العام العام 2015 ما مقداره 1.142 مليار دينار، فيما بلغت قيمة الصادرات وطنية المنشأ خلال الربع الثاني 536 مليون دينار، محافِظة بذلك على مستواها في الربع الأول والذي بلغ 537 مليون دينار وفق تقرير بيانات التجارة الخارجية للسلع غير النفطية للبحرين خلال الربع الثاني من العام الحالي، والصادر من الإدارة العامة للإحصاء بالجهاز المركزي للمعلومات الأسبوع الماضي.
وبيَّن التقرير أنه من حيث حجم الواردات فإن الصين احتلت المرتبة الأولى كما هي خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، حيث بلغ حجم وارداتها 150 مليون دينار وما نسبته 13% من حجم الواردات، وتليها دولة الإمارات العربية المتحدة بـ104 ملايين دينار، بينما تأتي اليابان في المرتبة الثالثة بـ95 مليون دينار.
وأشار التقرير إلى أن قيمة الواردات خلال الربع الثاني من العام 2015 بلغت 1.142 مليار دينار، مسجِّلة تراجعاً بنسبة 3% قياساً إلى الربع الأول الذي بلغت فيه 1.178 مليار دينار. بينما حافظت الصادرات وطنية المنشأ خلال الربع الثاني على ذات مستواها في الربع الأول، فكانت في الربع الأول 537 مليون دينار وفي الربع الثاني 536 مليون دينار. وكذلك بلغت إعادة التصدير في الربع الثاني 336 مليون دينار في نفس مستوى الربع الأول وهو 337 مليون دينار.
ويمثل مجموع واردات أهم عشر دول ثلثي حجم الواردات أو ما نسبته 67%، أما واردات بقية الدول فتمثل الثلث فقط أو ما نسبته 33 %. وتحتل الصين (كما هي خلال الأشهر الستة الأولى من العام) المرتبة الأولى من حيث حجم الواردات فبلغت 150 مليون دينار أو ما نسبته 13% من حجم الواردات، وتليها الإمارات بما مقداره 104 مليون دينار، بينما تأتي اليابان في المرتبة الثالثة بـ95 مليون دينار.
وذكر التقرير أن مجموع الصادرات وطنية المنشأ لأهم عشر دول يمثل ما نسبته 83% من حجم الصادرات في الربع الثاني، أما الصادرات لبقية الدول فتمثل نسبة 17% فقط. وتحتل المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى من حيث حجم الصادرات وطنية المنشأ إذ بلغت قيمتها 165 مليون دينار أو ما نسبته 31% وتليها الإمارات بمبلغ 94 مليون دينار، فيما تأتي الولايات المتحدة الأميركية في المرتبة الثالثة بمبلغ 58 مليون دينار.
وبخصوص إعادة التصدير، أوضح التقرير أن مجموع أهم عشر دول يمثل ما نسبته 96% من حجم إعادة التصدير، أما بقية الدول فنصيبها 4% فقط. وتأتي السعودية (كما هي خلال الأشهر الستة الأولى من العام) في المرتبة الأولى من حيث حجم إعادة التصدير بما مقداره 275 مليون دينار أو بما نسبته 82% وتليها الإمارات بـ19 مليون دينار ثم الكويت بـ9 ملايين دينار.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com