المسجد الأقصى

476 مستوطناً اقتحموا المسجد الأقصى الأسبوع الماضي

شهدت الفترة الواقعة ما بين العاشر وحتى الـ16 من شهر تشرين ثاني/ نوفمبر الجاري، اقتحام 476 مستوطناً للمسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة.
وأفادت وكالة “قدس برس” انترناشيونال للأنباء أن المستوطنين كثّفوا الأسبوع الماضي من اقتحاماتهم للمسجد الأقصى، وسط قيام عناصر من الشرطة الصهيونية بتأمين الحماية لهم.
وأضافت أن من بين العدد الإجمالي للمُقتحمين الذين رصدتهم “قدس برس”، 40 مستوطناً من فئة الطلاب اليهود، الذين يُسمح لهم (بعض المجموعات) بالتجول في باحات المسجد الأقصى دون تحديد مسار لهم، ما عدا دخول المصليات المسقوفة، حيث يُرافقهم أحد الضباط (الإسرائيليين).
وأشارت إلى أن ثمانية عناصر من الشرطة الصهيونية، وثلاثة من مخابرات الاحتلال اقتحموا المسجد خلال الأسبوع الماضي، ضمن جولات “استكشافية”.
تجدر الإشارة إلى أن يومي الجمعة والسبت (10-11/ تشرين ثاني) لم تشهد أي اقتحامات، وهذا الإجراء يتم بشكل دائم بسبب إغلاق الشرطة الصهيونية “باب المغاربة” (الباب الذي يقع تحت سيطرة شرطة الاحتلال منذ احتلال القدس عام 1967).
وتقوم قوات خاصة مدججة بالسلاح على تأمين الحماية للمستوطنين في باحات المسجد الأقصى، وتُرافقهم منذ لحظة دخولهم من “باب المغاربة” وحتى خروجهم من “باب السلسلة”، كما لا تسمح شرطة الاحتلال لحراس المسجد الأقصى بالاقتراب من المستوطنين لمسافة تصل نحو 100 متر، ما عدا حارس واحد.
وأبعدت السلطات الصهيونية خلال هذه الفترة، المعلمتين المقدسيتين هنادي حلواني وخديجة خويص عن المسجد الأقصى المبارك لمدة 6 شهور، بحجة وجود معلومات استخباراتية سريّة عنهما، تخص أمن الاحتلال.
واستهدفت بلدية الاحتلال الأسبوع الماضي، الحافلات التي تُقلّ مصلين فلسطينيين من الداخل المحتل إلى مدينة القدس، من خلال فرض مخالفات عليهم، بحجة أنهم يركنون في مناطق ممنوعة، رغم أنه لا توجد أي إشارة تُثبت ذلك.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com