Business-26-07-2017-405

507 ملايين دينار إجمالي الصادرات السلعية الوطنية المنشأ خلال 6 أشهر

ارتفعت قيمة إجمالي الصادرات وطنية المنشأ بنسبة 4% خلال النصف الأول من العام الحالي 2017، حيث بلغت 507 ملايين دينار مقابل 488 مليون دينار لنفس الربع من العام السابق 2016.
وجاء ذلك في تقرير هيئة المعلومات والحكومة الإلكترونية الأَوَّلي لإحصاءات التجارة الخارجية الصادر عن الربع الثاني من العام الحالي 2017. ويشتمل التقرير على بيانات عن الواردات والصادرات (الوطنية المنشأ) وإعادة التصدير، بالإضافة إلى الميزان التجاري.
وذكر التقرير أنه خلال الربع الثاني المنقضي بنهاية يونيو الماضي، بلغت قيمة إجمالي الواردات السلعية نحو 1.275 مليار دينار مقابل 1.176 مليار دينار لنفس الربع في العام السابق، وبنسبة ارتفاع بلغت 8%، ويمثل مجموع واردات أهم عشر دول ما نسبته 66% من حجم إجمالي الواردات، أما الواردات من باقي الدول فتمثل نسبة 34%.
وبحسب التقرير، تحتل الصين المرتبة الأولى في حجم الواردات التي بلغت قيمتها 152 مليون دينار، تليها الإمارات العربية المتحدة بقيمة 128 مليون دينار، بينما تأتي الولايات المتحدة الأميركية في المرتبة الثالثة من حيث حجم الواردات والتي بلغت قيمتها 88 مليون دينار.
وتعتبر منصات حفر عائمة أو غاطسة أكثر السلع استيرادًا (85 مليون دينار) ثم أوكسيد الألومنيوم ثانيا (57 مليون دينار) وتليهما سيارات الجيب (47 مليون دينار).
ومن جانب آخر ارتفعت قيمة إجمالي الصادرات وطنية المنشأ بنسبة 4% حيث بلغت 507 ملايين دينار مقابل 488 مليون دينار لنفس الربع من العام السابق، ويمثل مجموع صادرات أهم عشر دول ما نسبته 84% من إجمالي حجم الصادرات، بينما مجموع بقية الدول لاتتجاوز نسبتها 16%.
واحتلت المملكة العربية السعودية المرتبة الأولى من حيث حجم الصادرات الوطنية المنشأ البالغة 122 مليون دينار، وتليها الولايات المتحدة بقيمة 77 مليون دينار، بينما تأتي دولة الإمارات في المرتبة الثالثة من حيث حجم الصادرات وتبلغ 61 مليون دينار.
وعلى صعيد الصادرات الوطنية المنشأ بحسب السلع، تأتي خامات الحديد ومُرَكِّزاتها مكتلة في أعلى قائمة أكثر السلع تصديرًا خلال الربع الثاني من عام 2017. والتي بلغت قيمتها 98 مليون دينار. وتأتي في المرتبة الثانية أسلاك من الألمنيوم وبلغت قـيمتها 68 مليون دينار، وتليهما في المرتبة الثالثة ألواح مستطيلة من خلائط الألمنيوم وبلغت قيمتها 34 مليون دينار.
أما فيما يخص إعادة التصدير، فقد انخفضت قيمة إعادة التصدير بنسبة 21%، حيث بلغت 125 مليون دينار مقابل 159 مليون دينار لنفس الربع من العام السابق، ويمثل مجموع أهم عشر دول ما تتجاوز نسبته 91% من إجمالي حجم إعادة التصدير، أما بقية الدول فنصيبها 9% فقط من حجم إعادة التصدير.
وتأتي السعودية في المرتبة الأولى من حيث حجم إعادة التصدير والذي بلغت قيمته 54 مليون دينار، وتليها الصين بقيمة 21 مليون دينار، ثم تأتي دولة الإمارات في المرتبة الثالثة وبلغت قيمة إعادة تصديرها 15 مليون دينار.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com