7567656757

54 مليار دولار موجودات البنوك الإسلامية في البحرين

قفز حجم موجودات قطاع الصيرفة الإسلامية الإجمالية في مملكة البحرين بحسب موقع مصرف البحرين المركزي من 1.9 مليارات دولار أميركي عام 2000 إلى نحو 26.7 مليار دولار في يناير 2018، وهو ما يعكس الاهتمام الكبير بهذا النوع من الخدمات المالية الذي تقدمه مؤسسات الصيرفة الإسلامية في البحرين.
وتبدو أهمية هذه المؤشرات بالنظر إلى التصاعد الملحوظ في عدد البنوك الإسلامية العاملة في دول العالم أجمع، والتي وصلت إلى 172 مصرفاً مع 83 شركة إسلامية أخرى من البنوك التقليدية، ونجاحها في توظيف نحو 380 ألف شخص في شتى أرجاء العالم، وتزايد موجوداتها التي تقدر بأكثر من 2.3 تريليون دولار حتى أواخر العام 2015، ويُتوقع أن تقفز إلى 4 تريليونات دولار العام 2020.
والأمر ذاته بالنسبة لواقع هذ النوع من المصارف العاملة في الدول العربية، حيث يوجد 155 مصرفاً عربياً إسلامياً بالكامل وصل إجمالي موجوداتها بنهاية الفصل الثاني من العام الماضي 2017 إلى نحو 603 مليارات دولار، أي ما يمثل 20% من إجمالي الأصول المصرفية العربية.
والمهم هنا أن جزءاً كبيراً من هذه الصناعة يتركز في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، والبحرين في القلب منها، حيث إن هناك 51 مصرفاً إسلامياً تعمل بالكامل في دول المجلس، قُدِّرت موجوداتها بنهاية الفصل الثاني في العام الماضي 2017 بنحو 542 مليار دولار، وهو ما يمثل 90% من إجمالي موجودات المصارف الإسلامية العربية.
ولاشك أن نمو هذا القطاع في العالم والمنطقة العربية عامة ودول الخليج بشكل خاص يخلق فرصاً كبيرة لنمو وازدهار الخدمات المالية الإسلامية في البحرين، وذلك بالنظر إلى الدور المحوري الذي تقوم به البحرين لتطوير هذه الصناعة، واستيعابها لعدد كبير من مؤسساتها التنظيمية منها والخدمية.
هذا ويبلغ عدد المؤسسات المالية والمصرفية العاملة في البحرين 393 مؤسسة بحسب بيانات المصرف المركزي المنشورة في أبريل الحالي، وتسهم هذه المؤسسات بحسب تقارير بنحو 17.5% من الناتج المحلي الإجمالي، ويعمل بها 14 ألف موظف يشكل البحرينيون من بينهم 65.3%.
كما ارتفعت موازنة الجهاز المصرفي البحريني في فبراير 2018 إلى نحو 192 مليار دولار مقارنة بـ186 مليار دولار نهاية العام 2016، وبلغ إجمالي الودائع في بنوك التجزئة نحو 17.5 مليار دولار مقارنة بـ16.5 مليار دولار في فترة المقارنة نفسها.
ولايقتصر الأمر على ذلك، إذ تسهم البحرين بشكل فاعل في تنظيم واستضافة الفاعليات الرئيسية لصناعة الخدمات المالية الإسلامية، فإضافة إلى مؤتمر (أيوفي) الأخير، فقد كانت البحرين في ديسمبر 2017 الماضي ملتقى لأكثر من 1300 قائد من قادة وصُنَّاع الصيرفة والتمويل الإسلامي والسياسات المالية في العالم، وذلك ضمن فاعليات الدورة الـ24 للمؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية.
وبحسب دراسات صادرة عن الأمانة العامة لاتحاد المصارف العربية في أغسطس ونوفمبر 2017، فإن البحرين تعد الأولى عربياً من حيث عدد المصارف المدرجة على قائمة أكبر 60 مصرفاً إسلامياً بعدد يصل إلى 11 مصرفاً.
كما أن البحرين تحتل المركز الخامس من حيث مجموع موجودات هذه البنوك الـ11 الواقعة ضمن القائمة بقيمة تقدر بـ54 مليار دولار، وتوجد فيها 5 بنوك إسلامية كبرى ضمن قائمة أكبر 1000 مصرف في العالم بحسب رأس المال الأساسي لعام 2016.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com