شهداء

7شهداء برصاص الجيش الصهيوني شرقي غزة

 
أفادت مصادر طبية فلسطينية، بأن سبعة مواطنين استشهدوا وأصيب العشرات بجراح متفاوتة؛ الجمعة (12 أكتوبر 2018)، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي لمسيرات العودة الكبرى السلمية شرقي قطاع غزة.

وقال راصد ميداني لـ “قدس برس”، إن قوات الاحتلال فتحت نيران أسلحتها الرشاشة تجاه آلاف الفلسطينيين خلال مشاركتهم في مسيرات العودة على طول الشريط الحدودي شرقي قطاع غزة.

وأوضح الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، أشرف القدرة، أن 4 فلسطينيين استشهدوا شرقي مخيم البريج (وسط قطاع غزة)، وشابان شرقي مدينة غزة، ومواطن استشهد شرقي رفح (جنوبًا).

وأضاف القدرة لـ”قدس برس”، أن من بين الشهداء طفل في الـ 17 من عمره، وفتى في الـ 18، بينما تتجاوز أعمار الآخرون بين 21- 29 عامًا.

ولفت النظر إلى أن قوات الاحتلال استهدفت المواطنين والأطقم الطبية في مخيمات العودة، بإطلاق النار.

وذكر أن إجمالي الإصابات قد بلغ 252؛ منهم 154 بالرصاص الحي، منوهًا إلى أنه من بين الإصابات واحدة حرجة لفتاة (من أصل 10 إصابات بين الإناث) و5 إصابات خطيرة.

وأشار الناطق باسم “صحة غزة”، إلى أن قوات الاحتلال أصابت 50 طفلًا على حدود قطاع غزة، ومسعفين وصحفي.

وشاركت آلاف المواطنين الفلسطينيين؛ أمس الجمعة، في “جمعة انتفاضة القدس” في إطار مسيرات العودة وكسر الحصار شرقي قطاع غزة.

ودعت “الهيئة الوطنية العليات لمسيرات العودة وكسر الحصار” المواطنين وعبر مكبرات الصوت إلى المشاركة الفعالة في جعة انتفاضة القدس؛ وذلك في الذكرى الثالثة لانطلاقة انتفاضة القدس، بالتوجه إلى مخيمات العودة الخمسة المنتشرة على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة.

ويشارك الفلسطينيون منذ الثلاثين من آذار/ مارس الماضي، في مسيرات سلمية، قرب السياج الفاصل بين غزة والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي هُجروا منها في 1948 وكسر الحصار عن غزة.

ويقمع جيش الاحتلال تلك المسيرات السلمية بعنف، حيث يطلق النار وقنابل الغاز السام على المتظاهرين بكثافة.

واستشهد منذ انطلاق هذه المسيرات 215 فلسطينيًا، من بينهم 10 شهداء احتجز جثامينهم ولم يسجلوا في كشوفات وزارة الصحة الفلسطينية، في حين أصيب 22 ألف آخرين، بينهم 460 في حالة الخطر الشديد.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com