مئات المستوطنين اليهود اقتحموا الم

720 مستوطناً يقتحمون المسجد الأقصى بحماية الشرطة الصهيونية

أفادت مصادر في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة، بأن ما يزيد عن الـ 720 مستوطنًا يهوديًا اقتحموا، صباح اليوم الأحد (22 يوليو 2018)، باحات المسجد الأقصى المبارك من جهة “باب المغاربة”، في ذكرى ما يسمى بـ “خرب الهيكل”.
وذكر مسؤول الإعلام في دائرة الأوقاف الإسلامية، فراس الدبس، بأن أكثر من 720 مستوطنًا اقتحموا المسجد الأقصى خلال جولة الاقتحامات الصباحية، بحماية من شرطة الاحتلال والقوات الخاصة التابعة لها.
وأضاف الدبس في تصريحات صحفية، حصلت “قدس برس” على نسخة منها، أن القوات الخاصة وعناصر الشرطة الصهيونية انتشرت بأعداد كبيرة في باحات الأقصى لتأمين اقتحامات المستوطنين المكثّفة.
وأشار إلى أنه تجري العادة على إدخال مجموعة أخرى من المستوطنين بعد أن تخرج الأولى من المسجد، إلا أن شرطة الاحتلال كانت تسمح باقتحام المجموعة تلو الأخرى دون انتظار أولى المجموعات حتى تخرج من “باب السلسلة”.
وأوضح الدبس، أن عددًا من المستوطنين أدوا صلوات وطقوس تلمودية في منطقة “باب الرحمة” وأماكن أخرى في ذكرى ما يسمونه بـ “خراب الهيكل”، إلى جانب تضييق الشرطة الصهيونية على حرّاس المسجد الأقصى.
وكانت شرطة الاحتلال، قد منعت مدير التعليم الشرعي الشيخ ناجح بكيرات، من دخول المسجد الأقصى بالتزامن مع الاقتحامات.
وقالت مصادر صحفية، إن شرطة الاحتلال اعتقلت أحد الفتية من المسجد الأقصى بعد رفعه للعلم الفلسطيني، في الوقت الذي ما زالت الشرطة تسمح فيه باقتحام المستوطنين.
ومن المتوقع أن يتضاعف العدد خلال نهار اليوم، حيث أن شرطة الاحتلال تغلق باب المغاربة الذي تتم من خلاله الاقتحامات عند الساعة الـ 11 صباحًا بتوقيت القدس المحتلة، إضافة للسماح للمستوطنين بجولة اقتحام ثانية تبدأ بعد الانتهاء من صلاة الظهر ولمدة ساعة كاملة.
وكانت شرطة الاحتلال قد شنت حملة اعتقالات في مدينة القدس في الوقت الذي دعت فيه جماعات الهيكل المزعوم لاقتحامات جماعية متتالية في ذكرى “خراب الهيكل”.
ودعت القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية، لشد الرحال للمسجد الأقصى والتصدي للمستوطنين واقتحاماتهم الجماعية صباح اليوم.
وفي سياق متّصل، أغلقت الشرطة الصهيونية العديد من الطرق الليلة الماضية بالحواجز الحديدية، ونشرت عناصرها وقواتها الخاصة، بغية تأمين مسيرات المستوطنين التي جابت البلدة القديمة باتجاه حائط البراق، وبشكل استفزازي للمواطنين القاطنين في البلدة.
ودعت وزارة الإعلام الفلسطينية في بيان لها، اليوم الأحد، لوضع منظمات “الهيكل المزعوم” على لائحة الإرهاب الدولية، كونها تمارس كل أنواع العدوان والتحريض، وتشكل تهديدًا ضد الفلسطينيين ومقدساتهم.
وأكدت الوزارة أن أداء صلوات وطقوس وشعائر تلمودية أمام أبواب المسجد “الأقصى” بحماية شرطة الاحتلال، ثبت تقاسم الأدوار في دولة تسن كل القوانين العنصرية، وتشرعن المس بكل ما هو غير يهودي.
وشددت الوزارة على ضرورة وأهمية شدّ الرحال لـ “الأقصى” والرباط فيه، والتصدي للمستوطنين وإفشال مخططاتهم.

الأخبار المتعلقة

أترك تعليقاً *

CAPTCHA Image

Reload Image
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com